03:33 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 151
    تابعنا عبر

    امتناع مصر عن التصويت لصالح قرار مجلس الأمن رقم 2272 الخاص بالتصدي لوقوع انتهاكات جنسية من جانب أفراد بعثات حفظ السلام، ربما أثار حفيظة الولايات المتحدة.

    واتهمت مندوبة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة، سامنثا باور، عدد من الدول الأعضاء بمحاولة تقويض القرار.​

    ​فيما انتقد المتحدث باسم الخارجية المصرية، المستشار أحد أبو زيد، مندوبة الولايات المتحدة، وكتب الدبلوماسي المصري على حسابه الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" موضحاً " مصر ضد الاعتداء الجنسي. كما أن مصر ضد تقويض عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة، والعقاب الجماعي والنهج الانتقائي".

    ​​وكانت باور قد غردت على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تعليقا على بيان مصر أمام مجلس الأمن حول انتهاكات قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، "أمر محزن أن تحاول عدد من الدول تقويض القرار."  

    ورد المتحدث باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد على تغريدتها قائلا "ما هو محزن أن يقوم عضو دائم بمجلس الأمن الدولي بفرض قرار من أجل الدعاية والطموح الشخصي".

    ​​وكان مندوب مصر السفير عمرو أبو العطا قد علق على إصدار القرار قائلاً "لقد اختار وفد بلادي عدم التصويت ضد قرار المجلس بشأن الاستغلال والابتزاز الجنسي وذلك نظرا لاقتناعنا بأهمية العديد من الفقرات الواردة به والتي تتناول سبل التصدي للحالات المتكررة لحالات الاستغلال والابتزاز الجنسي في عمليات حفظ السلام".

    انظر أيضا:

    قلق دولي من انتهاكات بعثات حفظ السلام
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, أخبار مجلس الأمن, أخبار الولايات المتحدة, أخبار مصر, مجلس الأمن, المستشار أحمد أبو زيد, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook