07:07 16 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    قوات حزب الله

    جابر: "حزب الله" يستجيب لمطالب الحل السياسي في سوريا

    © AFP 2018 / Ebrahim Talal
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    وصف رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات العميد الركن الدكتور هشام جابر، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، الثلاثاء، إقدام "حزب الله" اللبناني على سحب عدد كبير من مقاتليه من سوريا، خلال الأيام الثلاثة الماضية، بأنه استجابة طيبة وبادرة حسن نية من الحزب، لتفضيل الحل السلمي والسياسي في سوريا.

    وأضاف الدكتور الجابر أن "حزب الله" دائما ما كان يسحب أعدادا من مقاتليه في سوريا ويعيدهم إلى لبنان، أحيانا لتقليل الأعداد وفي أحيان أخرى بهدف استبدالهم بآخرين، لمنحهم فرصة للراحة، ولكن الآن "حزب الله" يقدم دليلا على أنه يلتزم بالهدنة الجارية في سوريا برعاية الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

    وأكد أن هناك ارتباط حقيقي بين خطوة سحب "حزب الله" لمقاتليه من سوريا، وبدء روسيا عملية السحب الجزئي لقواتها، فكلا الطرفين يدعمان الدولة السورية، واستطاعا بالفعل تنفيذ الكثير من العمليات الناجحة، ولكنهما يلتزمان بشكل حقيقي الآن بالهدنة التي بدأت هناك.

    وقال:

    "لا توجد إمكانية أن تتخلى روسيا عن النظام السوري الذي تدعمه منذ البداية، بدليل أن هناك سحب جزئي للقوات الروسية، ولكن هناك قواعد كاملة ستظل على حالها وستتواجد أيضا، والأمر نفسه ينطبق على "حزب الله"، فروسيا ستواصل عملياتها العسكرية ضد تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة"، بهدف القضاء على التنظيمات الإرهابية في الداخل السوري".

    ونفى الجابر أن يكون "حزب الله" قد سحب أعدادا كبيرة من مقاتليه في سوريا، كنوع من الاستجابة للضغوط الدولية والعربية، التي بدأت باعتباره منظمة إرهابية من جانب مجلس التعاون الخليجي، وحتى تأييد مجلسي وزراء الداخلية والخارجية العرب وتبنيهما لنفس القرار، مؤكدا أن "حزب الله" لن يستجيب لمثل هذه الضغوط.

    صوّت

    هل تعتقد أن سحب القوات الروسية من سوريا هو:
    • نصر للدبلوماسية الروسية.
      60.0% (989)
    • أحد إنجازات محادثات جنيف.
      13.1% (216)
    • ضغط أمريكي.
      26.3% (434)

     

    انظر أيضا:

    الجار الله: "حزب الله" مكون أساسي في النسيج اللبناني لكننا ندين ممارسات ميليشياته
    البحرين تبعد لبنانيين بتهمة دعمهم "حزب الله"
    الكلمات الدلالية:
    حزب الله, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik