15:59 22 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    علم العراق

    اعتصام عارم يقتحم مقر الحكومة العراقية لحلها

    © flickr.com/ The U.S. Army
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02

    شرع آلاف المتظاهرين العراقيين، الجمعة، بنصب خيم لاعتصام مفتوح دعا إليه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري، أمام مقر الحكومة العراقية وسط بغداد.

    ورفع المتظاهرون الذين اقتحموا المنطقة الخضراء مقر الحكومة، سلمياً، معلنين اعتصامهم حتى حل الحكومة والبرلمان وإجراء انتخابات مبكرة لا تشترك فيها جميع الأحزاب التي ظهرت في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003.

    وأكد المتحدث الرسمي باسم التيار الصدري، صلاح العبيدي، لـ"سبوتنيك"، الجمعة، أن الاعتصامات بدأت في بغداد قبالة المنطقة الخضراء، رغم المعوقات التي فرضتها الحكومة من قطع الطرق وحظر التجوال للسيارات وحتى المشاة في بعض المناطق.

    وأضاف العبيدي، أن القوات العراقية تعاونت مع المعتصمين الذين بلغت أعدادهم الآلاف حتى الآن، وأقاموا صلاة الجمعة، وجارٍ نصب خيم الاعتصام.

    ونوه العبيدي، إلى أن الاعتصام مفتوح حتى تلبي الحكومة مطالب المعتصمين في بغداد والذين سينضم إليهم أبناء بقية المحافظات خلال الأيام المقبلة.

    وبثت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لحظة اقتحام آلاف المتظاهرين للجسر الجمهوري المؤدي للمنطقة الخضراء، رغم الأسلاك الشائكة التي أحيط به الجسر، منذ ليلة البارحة الخميس.

    وحمل المتظاهرون في بغداد العلم العراقي بمشاركة المدنيين وأنصار وموالين للتيار الصدري، مطالبين بحل الحكومة والبرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، شرط عدم إشراك الأحزاب التي تولت حكومات ما بعد 2003، مشددين أيضاً على تجميد أرصدة كل المسؤولين العراقيين وإلغاء العمل بالدستور وكتابة آخر جديد يشرف عليه خبراء غير حزبيين.

    ودعت المطالب التي بثها الإعلام المركزي للحشد الشعبي المدني، إلى إلغاء تقاعد أعضاء الحكومة والبرلمان والمجالس المحلية للمحافظات، وحل المفوضية العليا للانتخابات ومقاضاة مسؤوليها، وإجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف دولي.

    وأكد المتظاهر حسنين المنشد وهو ناشط مدني من الجنوب العراقي، لـ"سبوتنيك"، أن المتظاهرين يتجمعون الآن في محافظات ميسان والبصرة وذي قار، جنوب البلاد للتظاهر سلمياً دعماً لمطالب التيار الصدري ومحاسبة الفاسدين في الحكومة.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, العراق, بغداد, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik