06:16 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    تدمر

    وزير السياحة السوري: تدمر ستفتح أبوابها قريبا لاستقبال المتعطشين لزيارتها

    © Sputnik.
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 29250

    قال وزير السياحة السوري، بشر يازجي، إن تدمر هي أهم الوجهات السياحية ليس في سورية فقط، وإنما في العالم، فمهما حصل من أضرار لن يفقدها مكانتها ، ومحبيها من كل العالم ينتظرون عودة الأمان الكامل لسورية لزيارتها. تدمر أغنى من قبل رغم الخسائر الموجعة والأليمة، لأنها تسجل اليوم في تاريخها هزيمة غازٍ جديد مر على أسوارها وانهزم.

    دمشق — سبوتنيك

    وأشار يازجي في تصريح خاص لـ"سبوتنيك " أن تدمر خلدها التاريخ وزنوبيا كتبت لنفسها صفحات فيه…على عاتقنا تقع مسؤولية العمل بإخلاص لنخلد أسماء وأعمال الأبطال التي بذلت حياتها ودمها فداءً لاستعادة تدمر.

    مؤكداً أن استعادة الجيش العربي السوري لمدينة تدمر ومحيطها ليس تقدما عسكريا وانتصارا ميدانيا وحسب، بل هو جزء من كل متكامل في إطار التدفق التاريخي البديهي للأحداث وهو دليل متجدد لما هو واضح، ولا يحتاج لدليل أننا أصحاب الأرض وتاريخها وحماة حضارتها وبناة مستقبلها وأن المارق والطارئ على البشرية والإنسانية لن يكون إلا مارقا وطارئا على الحضارة والجغرافيا بآن معا.

    هذا مكاننا الطبيعي الذي يعيدنا الجيش العربي السوري بعزم وهمة رجاله، لتسير عليه تدمر فقد شهدت أبشع صورة ستذكرها البشرية، وهي إعدام أبطال الجيش العربي السوري في مسرح تدمر، وهي الصورة التي أخذت ما أخذته من ردود أفعال محليا وعالميا بعد الإخراج السينمائي الذي أخرج تنظيم "داعش" الصورة بها.

    وأضاف يازجي بأن الجيش العربي السوري أعاد المدينة اليوم إلى سياقها التاريخي والإنساني الطبيعي، ووصف العمل العسكري الذي أعاد قلب سورية النابض للحياة  بحسب المؤشرات والمعطيات عمل دقيق يضاهي العمل الجراحي… حذرا ودقة… حيث ارتقى فيه عدد من أبطال الجيش العربي السوري وقواه الرديفة، وهم من سيخلد التاريخ أسماءهم كما أفعالهم.

     كما راهن الوزير يازجي على توسيع رقعة الأمان التي يعمل عليها الجيش العربي السوري التي ستسرع العمل الجدي في الإحصاء والحصر والبدء بالترميم، وأكد على البدء مع الشركاء  في (وزارة الثقافة) أولا بعملية حصر الخسائر والحد من الأضرار للانتقال إلى مرحلة إعادة التأهيل والاعمار، فتدمر ستفتح أبوابها قريبا لاستقبال المتعطشين لزيارتها وستكون شاهدا على قدرة السوري على القيام بعد الموت، كما كانت شاهدا على همجية ووحشية المعتدين عليها.

    مشدداً أن  الحروب ليست سطرا جديدا في تاريخها تماما كما الصمود والانتصار…فالانتصار رسالة واضحة نقول فيها لأهلنا واحبتنا في الرقة ودير الزور وإدلب أن الجيش العربي السوري أقرب إليكم من أي وقت كان وأن النصر والحرية قادمان نحوكم.

    وختم يازجي حديثه أن لا شك أن المتضرر الأول من التدمير هو أبن تدمر الذي يعمل وسيعمل على حماية تاريخ وأثار سورية، فالأيام القادمة هي للعمل والبناء لتجاوز ما مررنا به وتحويله من خسارة إلى مكتسب فلا وقت للوقوف على أطلال الحرب، بل الوقت والجهد مكرسان للعمل على نهوض متجدد لسوريا الحضارة.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, الجيش السوري, داعش, بشر يازجي, تدمر, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik