18:20 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    جنود الجيش العراقي

    تقدم للقوات العراقية لإنهاء "داعش" من غرب العراق

    © AFP 2017/ Azhar Shallal
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 45021

    بدأت القوات العراقية عملية عسكرية لإنهاء وجود تنظيم "داعش" في أهم وأخطر معاقله في غرب العراق، الخميس، بدعم من طيران التحالف الدولي الذي عالج أهداف نوعية كبدت الدواعش خسائر كبيرة.

    أعلن المستشار الأمني لمحافظ الأنبار، دلف الكبيسي، لـ"سبوتنيك"، أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة السابعة التابعة للجيش العراقي، مع حشد الأنبار، تقدمت من ثلاثة محاور لاقتلاع "داعش" من قضاء هيت.

    وألمح الكبيسي، إلى أن القوات العراقية تسيطر على القاطع الغربي من جهة ناحية كبيسة التابعة لقضاء هيت الذي يعتبر "عصب" تواجد "داعش" في الأنبار، وباستعادة القضاء، يعني تحرير المناطق الغربية بالكامل من الدواعش.

    وذكر الكبيسي، أن طيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، دعم تقدم القوات العراقية بضربات استهدفت مقار وتجمعات لتنظيم "داعش" في هيت، مشيرا إلى قيام التنظيم الإرهابي بتفخيخ العديد من مساكن ومراكز القضاء وهو ما يُبطئ تقدم القوات.

    وعن وضع العائلات المرتهنة من قبل تنظيم "داعش" في قضاء هيت، أكد نعيم الكعود، أحد أبرز شيوخ عشيرة البونمر المتصدية للإرهاب، والمنحدرة أصولها من الأنبار بغرب العراق، لـ"سبوتنيك"، فتح ممرات آمنة لإخراج العائلات المحاصرة.

    وأضاف الكعود، نادينا العائلات في داخل قضاء هيت، التي لا خطر عليها أن تبقى في أماكنها مع أخذ الحذر.

    من جهته طالب محافظ الأنبار، صهيب الراوي، في بيان صحافي تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، بجهد محلي ودولي لتوفير المساعدات لمراكز استقبال النازحين الهاربين من "داعش" في هيت بعد ما فتحت لهم الممرات بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة.

    ونوه الراوي، أن تحرير المدنيين المحاصرين في الفلوجة وغيرها من المناطق المحتلة من قبل "داعش" في الأنبار، باتت مسألة وقت فقط، متوعداً بإعادة العائلات التي تم إجلائها من هيت، إلى المدينة بعد تحرير خلال وقت قصير بعد استتباب الأمن وإعادة الخدمات.

    انظر أيضا:

    سياسي: القوات العراقية وحدها القادرة على تحرير الموصل
    المدنيون يحتفلون مع القوات العراقية بتحرير الكبيسة"
    القوات العراقية تدخل أخطر معاقل "داعش" غرب البلاد
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik