23:44 22 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    داعش

    بالفيديو: "رحلة"... فيلم يكشف كيف أصبحت تركيا مكانا للمتطرفين القتلة

    © AFP 2018 / ALBARAKA NEWS
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31

    في ٢٢ أبريل/نيسان الجاري يبدأ عرض الفيلم السينمائي التركي الذي يحمل عنوان "رحلة"، ويروي كيف أصبحت تركيا أردوغان مكانا لجذب الآلاف من المتعصبين والقتلة، والفيلم الذي أعده كاتب السيناريو التركي مصطفى كينان، يروي قصة شاب يقرر الذهاب إلى سوريا للانضمام إلى صفوف ما يعرف بـ"الجهاديين" ويقوم بدور البطولة في الفيلم الفنان التركي بيران سويسال.

    الفيلم هو أول عمل سينمائي تركي يتناول واقع الحياة التي يعيشها عناصر الجماعات الجهادية، ودور السلطة السياسية في البلاد في تجنيد وجذب تلك العناصر من أماكن مختلفة من العالم.

    وخلال لقاء فريق العمل مع "سبوتنيك"، أوضحوا أن فكرة الفيلم تقوم على أساس يكشف كيف يتم تجنيد الشباب في صفوف المنظمات الإرهابية انطلاقا من تقديم رؤية متطرفة لتعاليم الشريعة وإقناعهم بما يعرف بـ "الجهاد". 

    ويقول صاحب العمل الفني مصطفى كينان، أن الخطوة الأولى تبدأ بالبحث عن تلك العناصر الراغبة في الانضمام إلى صفوف "المجاهدين".

    ويظهر في أحد المشاهد، "محمد" وهو يتناول وجبة العشاء مع عائلته المحافظة، حيث يشاهد خطابا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو ينتقد سياسة القيادة السورية.

    ويتناول المشهد تأثير الخطاب على تشكيل الرغبة في الجهاد، من خلال خطاب آخر لداعية سلفي حول ما يعرف بـ " الجهاد في سوريا" لمحاربة السلطات هناك، على أساس من الفكر السلفي الذي يتناوله الداعية وتلك التعاليم الدينية الموجودة في المملكة العربية السعودية.

    ويكشف المشهد مدى التطابق بين حديث الداعية السلفي والخطاب السياسي لأردوغان، وتأثيرهما على "محمد" بطل الفيلم في البحث عن معنى الحياة، في ظل تأثير من والده والعناصر الأخرى التي تشاركه دروس الشريعة التي يحرص على حضورها بانتظام.

    بطل الفيلم يقع في غرام فتاة أحبها، لكنه لا يعرف كيف يتقرب من حبيبته وتكوين أسرة وبناء حياة طبيعية، بسبب تلك التعاليم الدينية المتطرفة التي تحيط بحياته، وفي كل مرة يخطو خطوة بعيدا عن تلك الأجواء التي يعيشها، فإنه يجد نفسه محاصرا بالمؤسسات الدينية والتقاليد فيكون مضطر للتراجع، ويكتشف أن الشاب الذي يبلغ من العمر 20 عاما يعيش في ظل تقاليد المجتمع.

    ويرى مخرج الفيلم أن سياسة تركيا أردوغان تجاه سوريا، عاجلا أو آجلا، سوف تتحول إلى هدف للجماعات الإرهابية.

     وتشير مشاهد الفيلم إلى أن الأحمق وحده من لا يدرك بأن السياسة العدوانية لفرض نظامه على دولة مجاورة وشعب شقيق، وتشعل نار الحرب ولهيبها داخل الدولة التي أطلقت هذه الحرب. والحقيقة أن تركيا دخلت في حرب دامية وتهزها الهجمات الإرهابية، وهذا غير مستغرب من دولة أصبحت مكانا يجذب الآلاف من المتطرفين والقتلة.

    وفي هذه الحرب إما تنتصر سوريا أو ينتصر أردوغان، أردوغان خسر الحرب وهذه هي النهاية السعيدة للفيلم.

    انظر أيضا:

    سلطان التطرف
    تركيا أردوغان والحصاد المر
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, عمل سينمائي, فيلم, أخبار داعش, أخبار تركيا, الجهاديون, العمليات الإرهابية, فيلم رحلة, بيران سويسال, مصطفى كينان, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik