19:06 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    إيران

    خبير عن أزمة التأشيرات بين إيران والسعودية: طهران قد تطالب بـ"تدويل مكة"

    © AFP 2019 / ATTA KENARE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    مع اقتراب موسم الحج، تتزايد التعقيدات في أزمة انقطاع العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإيران، ما يهدد مئات الآلاف من الإيرانيين بالحرمان من زيارة السعودية لتأدية فريضة الحج، في ظل فشل كافة المفاوضات بين الجانبين حتى الآن.

    وقال الأكاديمي والخبير في الشأن الإيراني محمود الريان، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك":

    إن الأزمة تتطور من سيء إلى أسوأ، فأي من الدولتين لا تريد أن تقدم بعض التنازلات مقابل تيسير الأمور على الأخر، ومن يدفع الثمن هم الإيرانيون، الذين يرون أن السعودية تتحكم فيما ليس لها، وتمنع ما لا يحق لها أن تمنعه.

    وأضاف الريان:

    أن التعنت السعودي فيما يتعلق برفض منح التأشيرات للحجاج الإيرانيين، سيقابله تصعيد من جانب إيران، وربما تجدد مطالبها بوضع الأراضي المقدسة والشعائر الدينية تحت رقابة أو سلطة دولية لتكون متاحة للجميع، ورغم أنها خطوة لن تلقى رواجا، لكنها ستكون حل حقيقي للنزاع الدائر بين البلدين.

    وأوضح أن إيران تريد أن تحل الأزمة بشكل سلس، ولكن هذه السلاسة يقابلها تعنت من الجانب السعودي، على الرغم من أن إيران نحت جانباً أزمة قطع العلاقات الدبلوماسية، وأعلنت أن وزارة الخارجية ستقدم كل الإمكانات اللازمة، لتسهيل الأمر على الجانبين، على أمل الحصول على التأشيرات.

    وكان رئيس اللجنة الإيرانية المنظمة للحج، قد أعلن أن المحادثات بين إيران والسعودية حول ترتيبات موسم الحج المقبل في مكة تعثرت، بشأن مسألة منح تأشيرات دخول للإيرانيين. وقال للتليفزيون الإيراني "مسألة منح تأشيرات دخول لم تحل بعد، والسعوديون لم يقترحوا حتى الآن حلا واضحا".

    وهذه المحادثات التي جرت في مكة كانت الأولى التي تجري رسميا بين الطرفين، منذ قطع العلاقات الدبلوماسية في 3 يناير/ كانون الثاني، بعد هجوم على السفارة السعودية في طهران من قبل إيرانيين، كانوا يتظاهرون ضد إعدام معارض شيعي سعودي. 

    انظر أيضا:

    إيران: منظمة التعاون الإسلامي ستندم على مواقفها ضدنا
    إيران ترسل وفدا إلى السعودية في أول زيارة بعد قطع العلاقات بينهما
    الكلمات الدلالية:
    إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik