05:16 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استقبل ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز، الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اليوم الأربعاء في زيارة يتخللها البحث في تعزيز جهود مكافحة الإرهاب، والنزاع في سوريا واليمن، ومحاولة تهدئة أجواء العلاقات المتوترة بين البلدين.

    ومن المقرر أن تتواصل المباحثات الثنائية في وقت لاحق اليوم الأربعاء، قبل أن تبدأ فعاليات القمة الخليجية ـ الأمريكية الخميس بالعاصمة الرياض.

    واعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى المملكة العربية السعودية، فرصة لإصلاح العلاقات المتوترة خلال المرحلة السابقة خصوصاً بعد اتهامات أمريكية للسعودية ودول الخليج بدعم الإرهاب.

    وفي سياق متصل، اتفق وزراء دفاع دول مجلس التعاون الخليجي خلال اجتماعهم مع وزير الدفاع الأمريكي على تعزيز التعاون الأمني، وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون، عبد اللطيف الزياني، أن وزراء الدفاع أبدوا قلقهم، خلال القمة الخليجية الأمريكية، حيال التدخلات الإيرانية في المنطقة، لا سيما تهريب الأسلحة، مضيفاً أنه سيتم تسيير دوريات مشتركة لاعتراض سفن تهريب الأسلحة الإيرانية لليمن، بالإضافة إلى النجاح في إتمام اتفاق يدعم التعاون الخليجي-الأمريكي في مجال الدفاع الجوي الصاروخي.

    وبدوره، استنكر وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر، ما قال عنه تدخل إيران بالمنطقة "إيران تزعزع استقرار المنطقة"، مؤكداً على الشراكة الثابتة بين واشنطن ودول الخليج.

    وأكد آشتون على استمرار العقوبات المفروضة على إيران بسبب ما قال عنه "يتعلق بالإرهاب والصواريخ الباليستية لإيران"، مضيفاً أن "الاتفاق النووي الإيراني لا يفرض أي قيود على واشنطن".

    انظر أيضا:

    كيري يجري اتصالات مع مصر وإيران قبل القمة الأمريكية ـ الخليجية
    القمة الخليجية الأمريكية لم تعط دول الخليج ما تطمح إليه
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, أخبار دول الخليج, أخبار الولايات المتحدة, أخبار السعودية, القمة الأمريكية الخليجية, باراك أوباما, دول الخليج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook