04:19 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    ملف جزيرتي تيران وصنافر (43)
    697621
    تابعنا عبر

    سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك مما يتداوله المدعون أن جزر "تيران وصنافير" مصرية، وذلك من خلال شخصيات وهمية ومعلومات لا أساس لها من الصحة، حيث نسب الساخرون المعلومات لشخصيات وهمية لا وجود لها سوى فى الأفلام والملاعب.

    وقال النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن ضابط المخابرات البريطاني المتقاعد دوايت يورك (لاعب كرة قدم بفريق مانشستر يوناتيد الانجليزي)، قال أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعطاء جزيرتي تيران وصنافير لـ المملكة العربية السعودية "قرار صائب جدا من وجهة نظر جنرال محنك يتمتع بخبرة عريضة لا يستهان بها في عالم المخابرات".

    وأكد من خلال اللقاء التلفزيوني المسجل له عبر قناة "سارومان" الأرضية البريطانية (سارومان شخصية الرجل الأبيض فى فيلم ملك الخواتم)، في برنامجها الشهير (ذا هانج اوفر) فيلم أمريكي شهير، أن مصير العالم أجمع ستحدده مصر، نظرا لأنه لم يعد لأمريكا وإسرائيل منع الجزيرتين من التسليح، لأن السعودية ليست خاضعة لاتفاقية "كامب دايفيد".

    وأوضح، أن "الموقع الجغرافي لتيران وصنافير في غاية الخطورة على كثير من الدول، فهي تتحكم في خليج العقبة وخليج السويس وقريبة جدا من شرم الشيخ والسعودية والأردن وإسرائيل.

    وهذا ما يجعلهما أخطر جزيرتين في العالم، وتسائل أنا لا أعلم ماذا سيحدث لو قام السيسي بالاتفاق مع المملكة العربية السعودية بتسليح جزيرتي تيران وصنافير.

    ويرى، بحسب قوله، أن "مصر الآن هي فقط من تتحكم في الحرب العالمية الثالثة".

    وختم قائلا، أن الرئيس المصري رجل مخابرات من طراز فريد، مضيفاً، "هذا الرجل يعلم كل شيء، وأن المخابرات المصرية منذ قديم الزمن تشهد لها كل أجهزة المخابرات بالعالم، فهي على درجة عالية من الكفاءة".

    وهذا ما يجعل من الكلام غير صحيح وأن ما يتداوله بعض الأشخاص لا يملكون أدلة حقيقية حول أن مصر بالفعل تمتلك جزر تيران وصنافير.

    الموضوع:
    ملف جزيرتي تيران وصنافر (43)

    انظر أيضا:

    الجبير: السعودية "لن تنسق مع إسرائيل" بشأن جزيرتي تيران وصنافير
    تيران وصنافير والرعب الإسرائيلي
    مصر: جزيرتا صنافير وتيران تتبعان السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, أخبار مصر, تيران وصنافير, الحرب العالمبة الثالثة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook