11:51 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    باراك أوباما

    عسكري سوري سابق: أوباما "كذاب"

    © AFP 2018 / Soul Lueb
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    وجه الخبير الاستراتيجي والقائد السابق في الجيش السوري العقيد مرعي حمدان، انتقادات حادة للولايات المتحدة الأمريكية، بعد قرارها بإرسال 250 مدرباً عسكريا إلى سوريا بزعم محاربة تنظيم داعش الإرهابي، بينما هي في الواقع مرسلة لتقوية محاربي النظام.

    واتهم حمدان، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، الثلاثاء، الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالكذب، "فهو — أوباما- لا يسعى إلى محاربة تنظيم داعش الإرهابي، وإنما يسعى إلى تعزيز قوة قوات المعارضة المسلحة، التي ترفع السلاح في وجه نظام الرئيس بشار الأسد".

    وكان مسؤول أمريكي رفيع أعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية سترسل 250 مدربا عسكريا إضافيا إلى سوريا، في وقت حذر فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في ختام زيارة إلى بريطانيا، الغرب، من إرسال قوات برية إلى سوريا للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد.

    وأضاف حمدان "كيف يقول هذا الكذاب إن أي محاولات لإسقاط النظام السوري بواسطة القوة العسكرية ستكون خطأ، وبعدها بيومين يرسل قواته لدعم محاربي النظام الشرعي في سوريا، فمزاعم محاربة تنظيم داعش وهمية، لأن قوات الجيش العربي السوري بدأت تحقق تقدماً على داعش بالفعل دون الحاجة لجنود أوباما".

    وأوضح حمدان أن قوات الجيش العربي السوري، التي يقودها الرئيس بشار الأسد، والقوات الجوية الروسية المتحالفة معها، تمكنت بالفعل من التصدي لأحلام تنظيم داعش الإرهابي، وحققت مكاسب كبيرة، وقلصت مساحات الأراضي التي يسيطر عليها، وقتلت من أفراده الكثيرين كما قطعت مصادر تمويله، وبالتالي فإن الحاجة للجنود الأمريكان تنتفي هنا.

    وتابع "كان الأجدر بالرئيس الأمريكي — إذا أراد أن يساعد الشعب السوري بحق — أن يوجه وفد المعارضة السورية الذي انسحب في جنيف، والذي يأتمر بأمره، إلى العودة إلى مائدة المفاوضات وإعلاء مصلحة الشعب السوري فوق أي مصلحة أخرى، والاتفاق على الاحتكام إلى صناديق الانتخاب، ليختار الشعب بنفسه من يريده ممثلاً عنه".

    انظر أيضا:

    معركة حلب وعقيدة أوباما الجديدة لضرب محادثات جنيف وتقسيم سورية لمناطق نفوذ
    أوباما يفشل في تصحيح "خطأ" بوتين
    أوباما: نشر نحو 250 جندياً إضافياً في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, أخبار العالم, باراك أوباما, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik