20:08 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0103
    تابعنا عبر

    تحدثت وسائل الإعلام أمريكية عن السبب الحقيقي وراء عدم سماح الإدارة الأمريكية نشر صورة جثة أسامة بن لادن عقب تصفيته، مشيرةً إلى أن الحرص على نشر صور جثة صدام حسين عقب تنفيذ حكم الإعدام، سيشعر بالشك أن هناك سبب خفي وراء عدم نشر صور جثة "عدو الشعب الأمريكي الأول والعقل المدبر لهجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول".

    وذكرت صحيفة "بيزنس إنسيدر" في عددها الصادر أمس الاثنين، أن المدقق في العبارات التي استخدمها "مات بازنيت" أحد الجنود الأمريكيين الستة الأعضاء بفريق قوات النخبة بالبحرية الأمريكية المسؤولة عن تنفيذ عملية قتل أسامة بن لادن، في كتابة "No Easy Day" أو "يوم  صعب"، سيدرك حقيقة ما حدث لزعيم تنظيم القاعدة يوم قتله.

    ونقلت الصحيفة عن مات بازنيت قوله "لقد رأيت جسده يهتز ويتلوى بقوة، لذلك قمت أنا وزميل آخر لي بإطلاق عدة رصاصات من أسلحتنا المزودة بالليزر على صدره إلى أن سكن جسده تماما على الأرض".

    وأوضحت الصحيفة أنها علمت من مصدرين موثوقين، أن جسد أسامة بن لادن تلقى ما لا يقل عن 100 رصاصة في جسده.

    The Killing of Osama Bin Laden
    © flickr.com / outtacontext
    The Killing of Osama Bin Laden

    واعتبرت الصحيفة أن ما حدث لجسد أسامة بن لادن، يكشف عن توجه عام لدى كثير من الوحدات التابعة للقوات الخاصة الأمريكية، باستخدام القوة المفرطة حتى في المواقف التي لا تستدعي مثل تلك "الوحشية في التعامل مع العدو".

    وأشارت أن ما ارتكبته قوات النخبة في حق أسامة بن لادن، مخالفاً للأعراف الدولية في الحروب، وأن ما حدث "يعد تجاوزا" وأن كل تلك الرصاصات التي تلقّاها جسد "بن لادن"، دليل على أن أفراد القوات الخاصة، لم يكونوا يتعاملون معه على أنه شخص يشكل خطورة عليهم، ولكنهم كانوا يُشبعون رغباتهم الداخلية في القتل.

    انظر أيضا:

    اعتقال "قاتل" أسامة بن لادن
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, أسامة بن لادن, مقتل أسامة بن لادن, كتابة "No Easy Day"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook