09:53 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن إسرائيل تجهد نفسها في تنفيذ خطط وإجراءات عنصرية تهدف إلى تعزيز سيطرتها على القدس وإدماجها في إسرائيل، غير أن الوقائع والأحداث تثبت فشل هذه المحاولات.

    وقالت الوزارة في بيان لها وصل "سبوتنيك" نسخة عنه، اليوم الاثنين:

    "بعد مرور أكثر من 48 عاماً على احتلال وضم القدس، فإن البناء الاستيطاني لن ينجح ولم ينجح في تهويد القدس".

    وأضافت:

    "تأتي الوقائع والأحداث في كل مرحلة لتقول أن البناء لم يكن ولن يكون قادراً على تثبيت سيطرة إسرائيل على القدس أو تمرير ادعاءات تنكر حق الشعب الفلسطيني في المدينة المقدسة ، ومهما كان حجمه وإمكانياته في خلق وقائع جديدة على الأرض، فإن كل القراءات والدراسات تثبت أن هذا البناء الاستيطاني لن ينجح ولم ينجح في تهويد القدس".

    وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن إسرائيل مستمرة في سياساتها الاستيطانية، حيث تم تسليط الضوء مؤخراً على مخطط استيطاني جديد تسعى بلدية القدس الإسرائيلية إلى بنائه على أرض مطار قلنديا شمال القدس، والذي من المقرر أن يضم (15000) وحدة استيطانية، ويعتبر هذا المشروع الاستيطاني الأكبر والأضخم في المدينة المقدسة منذ بناء المجمع الاستيطاني الضخم في جبل أبو غنيم جنوب القدس في منتصف سنوات التسعينات.

    وأوضحت أن "هذا المخطط الاستيطاني الجديد يأتي بعد فترة قصيرة من بدء الأعمال لتشييد مجمع تجاري ضخم في المنطقة الصناعية (عطروت)، وبالتحديد في جزئها الجنوبي، وهو ما رحب به نشطاء اليمين الإسرائيلي المتطرف واعتبروه خطوة مهمة في طريق تشديد القبضة الحديدية التهودية على المدينة المقدسة".

    شددت الوزارة على أن "البناء الاستيطاني لم ولن يستطيع احتلال وعي الفلسطينيين وتزوير هوية المدينة المقدسة، وأن معركة تهويد القدس هي معركة خاسرة بكافة المعايير، وهو ما اكتشفته إسرائيل كقوة الاحتلال تحديداً في الهبة الشعبية الأخيرة عندما انفجرت أحياء القدس وضواحيها وانتفض مواطنوها".

    الكلمات الدلالية:
    التهويد, أخبار فلسطين اليوم, أخبار فلسطين, القدس, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook