23:36 19 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    طائرات إف- 16

    ما هو التوازن في بيان الخارجية المصرية تجاه قرار إيطاليا

    © Sputnik. Alexandr Kovalov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    أصدرت وزارة الخارجية المصرية، مساء أمس الخميس، بيانا قالت فيه إن قرار البرلمان الإيطالي، بوقف تزويد مصر بقطع غيار حربية، على خلفية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر، يتناقض مع حجم التعاون بين البلدين في التحقيقات في القضية، موضحة أنها تابعت القرار بـ"عدم ارتياح".

    وعلّق الخبير في الشؤون الاستراتيجية والعسكرية د. أحمد أسعد، على البيان المصري، قائلا إنه خطوة جيدة على طريق تصحيح مسار القرار الإيطالي، حيث أن موقف جهات التحقيق الإيطالية مازال غامضاً فيما يتعلق بالحادث، بينما اتسم البيان المصري بالتوازن والحذر، وهو المطلوب في المرحلة الراهنة.

    وأوضح أن هناك الكثير من الحقائق الغائبة في قضية جوليو ريجيني من الأساس، حيث أنه بدلا من أن توافي سلطات التحقيق الإيطالية مصر بكل المعلومات التي يتم التوصل إليها هناك، لا نسمع إلا شائعات تطلقها صحف أجنبية، وكلها تصب في صالح الفرقة بين البلدين.

    ولفت الخبير في الشؤون الاستراتيجية والعسكرية إلى أنه على الحكومة المصرية أن تبذل جهدا كبيراً للسيطرة على الأزمة، قبل أن يفلت زمام الأمور، وتجد الحكومة الإيطالية نفسها مضطرة إلى الانصياع إلى رغبات وقرارات برلمانها، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

    وأكد أن هناك فارق بين موقف الحكومة الإيطالية وموقف البرلمان الإيطالي، فالبرلمان قد يتخذ قرارات ملزمة بالنسبة لحكومة بلاده، لكنها في الوقت نفسه لا تكون ترجمة لقناعات الحكومة، خاصة أن هناك تاريخاً من العلاقات الجيدة بين كل من مصر وإيطاليا.

    ووافق مجلس الشيوخ الإيطالي، الأربعاء، على قرار بوقف تزويد مصر بقطع غيار لطائرات (إف-16) الحربية، احتجاجا على مقتل ريجيني في وقت سابق هذا العام. واختفى ريجيني، طالب الدراسات العليا بجامعة كامبريدج، يوم 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، وعثر على جثته عليها آثار تعذيب في 3 فبراير/ شباط، بطريق مصر الإسكندرية الصحراوي.

    انظر أيضا:

    إيطاليا تلغي توريد قطع غيار طائرات "إف 16" لمصر
    محلل عسكري: وقف إيطاليا لقطع غيار "إف 16" خطر على مصر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مصر اليوم, إف - 16, إيطاليا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik