22:13 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    سارعت مؤسسات الدولة المصرية، صباح اليوم الجمعة، إلى إعلان إدانتها للحادث الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، وأسفر عن مقتل 84 شخصاً وإصابة عشرات آخرين. فبينما أدان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحادث، أصدرت وزارة الخارجية بياناً مماثلا، وأعلن الأزهر إدانته للحادث.

    وأدان الرئيس عبدالفتاح السيسي الحادث الإرهابي الآثم الذي وقع مساء أمس الخميس، في مدينة نيس الفرنسية، معربا في بيان صادر، صباح اليوم الجمعة، عن رئاسة الجمهورية — عن تعازيه للرئيس فرانسوا أولاند وحكومة وشعب فرنسا.

    وأكد الرئيس السيسي في بيانه على تضامن مصر التام مع فرنسا، ومساندتها للجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب، الذي لا يعرف حدودا ولا دينا، بل امتدت يده الغادرة لتطال حياة الأبرياء وتدمر دون تمييز في شتى دول العالم.

    من جانبها، أدانت وزارة الخارجية، الجمعة، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة نيس بفرنسا، مؤكدة في بيان لها، وقوف مصر إلى جوار فرنسا في تلك الأوقات العصيبة، واستعدادها للتعاون معها ومع كل الدول المحبة للسلام لوضع استراتيجية شاملة ومتكاملة للقضاء على الإرهاب بكافة صوره وأشكاله.

    أما الأزهر، فقد أدان الحادث، في بيان له، مجددا استنكاره ورفضه القاطع لكافة أشكال العنف والإرهاب، مؤكدا أن مثل هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية والتقاليد والأعراف الإنسانية، فالإرهاب لا دين ولا وطن له.

    انظر أيضا:

    فيديو...امرأة عربية تصرخ في نيس: "وين بنتي"
    العثور على بطاقة شخصية أخرى داخل شاحنة "نيس"
    إعلان اسم منفذ هجوم نيس
    شاهد ليلة مرعبة في فرنسا: مقتل 80 شخصا فى مدينة نيس وإصابة العشرات
    الكلمات الدلالية:
    مصر, فرنسا, نيس, الحرب على الإرهاب, تضامن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook