06:30 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الجيش السوري اللاذقية

    بالفيديو: "جبهة النصرة" تتبع أسلوباً جديداً في معارك طاحنة بريف اللاذقية

    © Sputnik. Morad Said
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 283860

    تشهد العمليات العسكرية في ريف اللاذقية سيناريوهات جديدة لم يعتد الجيش السوري والقوات المساندة له عليها من قبل حيث أضحت العمليات الميدانية ساحة للمفخخات والانتحاريين حتى في الجبال والوديان وأتبعت "جبهة النصرة" هذا الأسلوب للضغط على الجنود وترهيبهم ودفعهم للانسحاب من مواقعهم لتصبح معارك ريف اللاذقية أشبه بما يحصل في الصحراء.

    وباغتت وحدات من الجيش والمجموعات الشعبية مقرات المسلحين في بلدة "كنسبا"، أمس، واستطاعت إسقاط البلدة الإستراتيجية التي تعتبر أحد المواقع الهامة التي خسرها الجيش السوري في الهجوم الكبير للفصائل المسلحة على مواقعه قبل عدة أسابيع تحت مسمى معركة "اليرموك"، التي ضمت كافة الفصائل المقاتلة في ريف اللاذقية وعددا كبيرا من التركستانيين والشيشان.

    وسبقت عملية اقتحام "كنسبا" عمليات عسكرية هجومية دامت لعدة أيام على المناطق التي تشرف على البلدة وتعتبر قلعتا شلف وطوبال المحيطتان بالبلدة من أبرز المحاور التي شهدت مواجهات مباشرة حيث يلعب الموقع الجغرافي لها دوراً إستراتيجياً في استماتة المسلحين لمنع سقوطها.

    بعد فرض الجيش السوري سيطرته على التلال ومن ثم بلدة "كنسبا" بساعات تعرضت محاور الاشتباك ليلاً  إلى هجوم معاكس من المسلحين الذين استخدموا السيارات المفخخة لاسترجاع البلدة وزجوا بأعداد كبيرة من الانتحاريين لتتبدل بعدها السيطرة بين الحين والآخر.

    وتتخوف الفصائل المسلحة من حفاظ الجيش السوري على سيطرته على بلدة "كنسبا" التي تعتبر بوابة الدخول لجبل الأكراد والتي تشرف أيضاً على طريق اللاذقية — حلب كما تسهم في تقدم مجموعات المشاة نحو ريف إدلب.

    وأوضح مصدر ميداني لـ"سبوتنيك" ما جرى خلال سير العمليات في "كنسبا"، معتبراً أنها معركة كسر عظم وهذا ما يفسر إتباع الفصائل المسلحة أسلوب المفخخات ولكن الحقيقة تقول إن التلال المحيطة بالبلدة هي من يحسم المواجهات والحفاظ على بلدة شلف وقلعتها، إضافة لقلعة طوبال هي من أولويات القوات المتمركزة في المنطقة ولها أهميتها ودورها في تغير مجريات سير المعارك.

    وأكمل المصدر: في الأيام القليلة الماضية تبدلت السيطرة ولكن إدارة المعركة كانت دوماً بإشراف القادة العسكريين في الجيش السوري، ففي بعض الأحيان كانت الغاية من التراجع إيقاع المهاجمين في كمائن لحصد أكبر عدد من القتلى، وأن السيطرة على زمام المبادرة لم تتغير، ويعد التنسيق مع سلاح الطيران في غاية الأهمية، وقد أدى لضرب المهاجمين وإيقاع أعداد كبيرة منهم كذلك الوسائط النارية المتوسطة المحمولة على سيارات تم الزج بها في عمليات الاقتحام لتمشط نارياً الأحراش المجاورة للطرقات خوفاً من وجود انتحاريين أو تقدم عربات مفخخة بشكل مفاجئ.

    وأضاف المصدر:  لن يكتفي الجيش السوري بتحرير بلدة "كنسبا" ومحيطها وستحمل الأيام القادمة مفاجآت ميدانية وخصوصاً بعد رفد جبهات القتال في ريف اللاذقية بمجموعات اقتحام إضافية مجهزة بالعتاد اللوجستي الكاملة.

    ويذكر أن قواعد الصواريخ الموجهة التي نشرها الجيش السوري في محور "كنسبا" دمرت دبابات وناقلات جند دخلت من ريف "إدلب" لتقديم المساندة للفصائل المسلحة التي تعاني من تخبط بعد مقتل عدد من قادة "جيش الفتح".

    انظر أيضا:

    شاهد...الجيش السوري يقتل "داعش" بمدفع روسيا الأسطوري
    الجيش السوري يستعيد عددا من المواقع في السلمية بريف حماة
    الجيش السوري يدمر قاعدة صواريخ وآليات لـ "جبهة النصرة" في درعا
    الجيش السوري يسيطر على 3 مزارع غرب الجرف الصخري شمال حلب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, الجيش السوري, جبهة النصرة, كنسبا, ريف اللاذقية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik