17:45 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، في كلمته أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب، إن العمل العربي المشترك حاليا دون المستوي لتحقيق المطلوب، وإذا كنا نريد أن نتقدم، ونحقق المطلوب، فعلينا العمل والتطوير أكثر من ذلك، خاصة أن اجتماعات تطوير الجامعة، مستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام، دون التوصل إلى أي نتائج ملموسة.

    وعلق عضو البرلمان المصري النائب سمير عليوة، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، على تصريحات وزير الخارجية سامح شكري، قائلا إن أداء جامعة الدول العربية — برغم أن أعضاءها يجتمعون بشكل سنوي في دورة عادية — ضعيف جدا، فلا هي قادرة على إقرار أي قرارات تتعلق بتطوير نظام العمل داخلها ولوائحها، ولا هي قادرة على تحريك قضايا كبرى بشكل فاعل، وهي تحتاج لدفعة قوية.

    وأضاف "هناك عديد من القضايا الهامة والمحورية التي يجب على أعضاء جامعة الدول العربية مناقشتها وحسمها والتوصل إلى صياغة نهائية لها، وفي مقدمتها حل الأزمة في سوريا والعراق واليمن وليبيا، وكذلك العمل على الانتهاء من تشكيل القوة العربية المشتركة، التي ستعد عنصر قوة للدول العربية، وستؤدي إلى منحهم عنصر تفوق، فإمكانيات الجيوش العربية مجتمعة شيء يستحق التنازل".

    ولفت النائب المصري إلى أنه أصبح على القادة الذين سيجتمعون في نواكشوط يومي 25 و26 يوليو/ تموز، أن يقدموا حلولاً واقعية تدعم الجهود العربية الرامية إلى التصدي إلى الإرهاب الذي يضرب المنطقة بأسرها، ويتم تصديره حالياً إلى دول الغرب، وهي خطوة إذا تمت ستلقى دعماً من كافة دول العالم، خاصة هؤلاء الذين يعانون هجمات قوية على أراضيهم حاليا.

    وبدأ، صباح يوم السبت الماضي، اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية الدورة 27، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط. ويتضمن جدول أعمال القمة الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن ودعم الصومال وخروج قوات "اليوناميد" من دارفور في السودان وانتهاك الجيش التركي سيادة العراق.

    ومن المقرر أن يجتمع رؤساء الدول العربية، يومي 25 و26 يوليو/ تموز الجاري، في موريتانيا، في قمة عادية، مؤجلة منذ شهر مارس/ آذار الماضي، وكان من المقرر أن تنعقد في المملكة المغربية، إلا أن المغرب اعتذرت عن استضافتها، بسبب تخوفات من عدم نجاح القمة، في ظل خلافات قوية بين الدول العربية بعضها البعض.

    انظر أيضا:

    نائب ليبي: الجامعة العربية ساهمت في اجتياح الغرب لبلادنا
    الجامعة العربية تطالب بإزالة "لوحة" رفعها مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة
    أردوغان: لماذا نقول "جامعة الدول العربية" ولا "نقول الجامعة الإسلامية"
    الكلمات الدلالية:
    ضعف, خلافات, أجتماع, جامعة الدول العربية, العالم العربي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook