19:25 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    انتصار تاريخي للصقور على داعش

    بالصور والفيديو... انتصار تاريخي لـ"الصقور" على "داعش"

    sputnik
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 90421

    رقص "صقور الصحراء" من أبناء عشائر غرب العراق، تحت قوس منفذ يربط العراق بسوريا، احتفالاً بالنصر التاريخي على تنظيم "داعش" الإرهابي، بعد معركة دامت يوما واحدا فقط.

    انتصار تاريخي للصقور على داعش
    sputnik
    انتصار تاريخي للصقور على "داعش

    وتنفرد "سبوتنيك" بنشر تسجيلين مصورين خصنا بها أحد مقاتلي عشائر الأنبار، لانتشار أبناء العشائر المنتفضة ضد الإرهاب، في منفذ الوليد الحدودي الاستراتيجي للنقل والتجارة بين الأراضي العراقية — السورية عبر الأنبار، بعد تحريره بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش".

    انتصار تاريخي للصقور على داعش
    sputnik
    انتصار تاريخي للصقور على "داعش

    ويظهر مقاتلو صقور الصحراء، وهم يهزجون الأغاني الأنبارية، فرحاً بانتصارهم الذي قتل 15 عنصرا من تنظيم "داعش" ودمر سياراتهم المفخخة وأعادهم إلى الأراضي السورية التي كانت نقطة انتقالهم إلى الأنبار في عام 2014.

    وظهر قائد معركة تحرير منفذ الوليد، أمر فوج صقور الصحراء الأول، العقيد شاكر عبيد علي، في أحد التسجيلين، وأعلن عن سيطرة أبناء العشائر على ثلاث سيارات مفخخة لتنظيم "داعش"، ورفع العبوات الناسفة التي خلفها التنظيم داخل المنفذ والجسور.

    وأضاف علي أن 15 عنصرا من تنظيم "داعش" تم قتلهم خلال المعركة التي خسر فيها أبناء العشائر مقاتل واحد فقط.

    وأعلن علي، عن توجه قريب لأبناء العشائر لرفع عبوات تنظيم "داعش" وتفكيك مفخخاته في مساحة قليلة تربط منفذي الوليد الحدودي مع سوريا، وطريبيل الذي يربط العراق مع الأردن.

    وقال علي "لا نتحمل المذلة من جرذان "داعش"" من بين عبارات توعد فيها بملاحقة تنظيم "داعش" ومعاهدة الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب.

    وأفاد مصدر أمني عراقي، لمراسلتنا في العراق، أن صقور الصحراء، حرروا منفذ الوليد لوحدهم دون مشاركة الجيش العراقي، والطيران سواء للقوة الجوية أو التحالف الدولي ضد الإرهاب، في معركة ليوم واحد فقط هُزم فيها تنظيم "داعش".

    وتوضح التسجيلات الفيديوية والصور، الدمار الذي خلفه تنظيم "داعش" في الأبنية الكائنة بناحية الوليد حيث المنفذ الحدودي، والعبوات الناسفة التي يصنعها التنظيم ويستخدمها ورقة أخيرة لنهاياته في كل المعارك، ورفع العلم العراقي فوق الأبنية وفي قوس المنفذ بعد اقتلاع الدواعش منه بتقدم أبناء عشائر الأنبار.المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق غربا ً

    انظر أيضا:

    "داعش" يتبنى الهجوم على مركز الشرطة البلجيكية بالأمس
    مصدر أمني عراقي: "داعش" بات ضعيفا ويفتقر للآليات في معركة تحرير الموصل
    الذبح على يد الأهل لمئات العراقيات المغتصبات عند "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik