14:18 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال عبد الحكيم فنوش محلل سياسي ليبي لـ"سبوتنيك" إن تواجد قوات أجنبية أمريكية أو إيطالية، جوية كانت أو برية، هو تدخل سافر وليس له أي مسمى آخر على الإطلاق، لافتا إلى أن هذا التدخل لايملك أي غطاء قانوني أو دستوري.

    وأكد أن السراج ليس له أي حق قانوني يبيح له طلب مساندة خارجية لقوات "البنيان المرصوص" معللا ذلك بأنه فاقد للشرعية حتى الآن، والمفترض أن أي مساعدة تقدم لليبيا تكون عبر مجلس النواب الجسد الشرعي في البلاد.

    واستنكر بشدة أن السراج طلب من أوباما مساندة بقوات جوية ولبى أوباما الطلب في اليوم التالي…إذا كان هذا بترتيب مسبق  حسب قوله.

    واستطرد قائلا إن ادعاءات إيطاليا عن عدم وجود قوات إيطالية غير صحيح، وأننا رأينا الجنود الإيطاليين والإنجليز متواجدين بالفعل في الأراضي الليبية وهذا التواجد موجود دون أي غطاء قانوني أو شرعي.

    وأوضح أن القوات الأمريكية تحاول أن تتواجد بأي صيغة كانت وتستغل هؤلاء من حكومة الوفاق الوطني  الذين ينفذون ما يملى عليهم من الخارج من أجل تحقيق السيطرة الكاملة على الثروات الليبية.

    وأشار إلى أن هناك محاولات كبيرة من أجل أن يتحكم السراج ومن معه ومن يدعمه في كل المنشآت النفطية. ولذلك هذا ما يمسى بالاستعمار الرخيص الذي لا يكلف المستعمر شيئا ويستخدمون أذرعتهم التي تلبي مطالبهم.

    وعزا ما يحدث في ليبيا من عدم وضوح موقف مجلس  النواب حتى الآن، بأن هناك ضغوطا كبيرة عليه من الخارج بالإضافة لضغوط أخرى تمارس على بعض الدول  العربية التي يحاولون من خلالها تمرير حكومة السراج والضغط على مجلس النواب بالتوثيق على حكومة السراج.

    ووجهه حديثه للشعب الليبي قائلا، إنه لابد أن يساند جيشه ومجلسه في دعم الشرعية، وإلى الدولة المصرية الشقيقة أن تعي جيدا عواقب الفوضى التي تحدثها الولايات المتحدة الأمريكية .

    وأشاد بالدور المصري الكبير الذي يحاول أن يقف بجانب ليبيا حكومة وشعبا.

    انظر أيضا:

    نائب ليبي: وجود القوات الأمريكية في ليبيا هو بداية التفريط في السيادة الوطنية
    لأول مرة الكوماندوز الأمريكي يظهر في ليبيا
    أوباما: الغارات في ليبيا تخدم الأمن القومي الأميركي
    الكلمات الدلالية:
    استعمار, سيادة, التدخل الأجنبي, مجلس النواب الليبي, أمريكا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook