05:15 GMT26 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي الليبي أحمد التهامي في حديث لوكالة "سبوتنيك"، عن الوضع الليبي والتدخل الأجنبي في غرب ليبيا، إنه من الواضح أن قوات "البنيان المرصوص" واجهت الكثير من الصعوبات في سرت.

    وفقدت الكثير من الشباب الليبي هناك، وهم من طلبوا الدعم الأمريكي للمساعدة، ولكنه أمر مرفوض بالنسبة لليبيين، وكان يفترض لدخول قوات أجنبية إلى ليبيا، أن يؤخذ الإذن من البرلمان الليبي الممثل لكل الشعب الليبي.

    وأشار التهامي إلى دعوة السراج لإيطاليا للمساعدة أيضا، وأنه يدعو إلى المزيد من التدخل الأجنبي، والسراج هو رئيس لم يجمع عليه الليبيون، والمظاهرات خرجت في مدن شرق ليبيا لإسقاط هذا المجلس الرئاسي لأنه مشكل من جهات كان "للإخوان المسلمين" النصيب الأكبر فيها وهنا الخطر.

    وأضاف التهامي أن زيارة الفريق خليفة حفتر للأردن كانت ذات طابع سياسي، لأن هناك بعض الاتصالات الأمريكية تمر عبر الأردن أولا، وزيارته لمصر للبحث عن مساعدة الشقيقة مصر لأن الجيش الليبي يواجه صعوبات في بنغازي ضد الجماعات الإرهابية التي تمتلك أسلحة متطورة لا توجد إلا عند الدول الكبرى.

    وأكد التهامي، أنه لا شك توجد حالة انقسام داخلي في المجلس الرئاسي، وترك القطراني والأسود هذا المجلس لأنهم غير راضيين عن تشكيلة هذا المجلس الذي يضم الكثير من "الإخوان" وغير راضين عن توجهاته وآثرا أن يبتعدا عن هذا المجلس على أمل إعادة تشكيله مرة أخري.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي: تواجد قوات أجنبية في ليبيا ما هو إلا استعمار رخيص
    نائب ليبي: وجود القوات الأمريكية في ليبيا هو بداية التفريط في السيادة الوطنية
    لأول مرة الكوماندوز الأمريكي يظهر في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    إرهاب, التدخل الأجنبي, البرلمان, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook