02:42 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم

    رئيس الوزراء التركي: اقتربنا من الحل للأزمة السورية

    © AP Photo/ Eckehard Schulz
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 449011

    اعتبر رئيس الوزراء التركي، بن علي يلديريم، أن حلّ الأزمة السورية قد اقترب، لافتاً إلى وجود 3 خطوات لتحقيق ذلك.

    أنقرة — سبوتنيك.

    وقال يلديريم في لقاء مع صحيفة "قرار" التركية، نشر اليوم: "لقد اقتربنا من حلّ الأزمة السورية"، موضحاً أن "الحل يشتمل ثلاث خطوات هي حماية الحدود وعدم السماح لإقامة دولة يسيطر عليها حزب الاتحاد لديمقراطي الكردي وعودة اللاجئين المقيمين في دول الجوار إلى بلدهم بعد تحقيق الحل النهائي".

    وأكد يلدريم أن بلاده ستعمل على تخطي المشاكل بالتعاون مع اللاعبين في المنطقة موضحا أن حل الأزمة السورية "يستند إلى عدة مبادئ هي الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وهذا يعني عدم أن إقامة دولة تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي كما أن البناء الهيكلي للدولة لن يقوم على تفوق إحدى الكيانات المذهبية والعرقية والإقليمية في المرحلة الجديدة وهذا يعني أن الرئيس بشار الأسد لن يكون موجوداً على المدى الطويل".

    وحول اللاجئين، قال يلدريم "اللاجئين المقيمين في دول الجوار سيعودون إلى بلدهم في إطار برنامج محدد بعد إيجاد حلّ نهائي للازمة السورية".

    فيما يتعلق بإعادة الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة الأميركية الذي تتهمه تركيا بتدبير محاولة الانقلاب اكد يلديريم أن الولايات المتحدة مجبرة على إعادة غولن مضيفا "نقول للمسؤولين الأميركيين ذلك، وأكّدت بإلحاح لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن ضرورة تسليم غولن لنا خلال اتصال هاتفي معه وسنناقش الموضوع بالتفصيل عندما يأتي إلى تركيا قريبا ونحن على حق في هذا الموضوع  ونأمل حله".

    يذكر، أن تركيا شهدت ليلة 15-16 تموز/يوليو الماضي، محاولة انقلاب عسكري، قتل خلالها 246 شخصاً دون حساب الانقلابيين، حسبما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأصيب أكثر من ألفي شخص بجروح.

    وتتهم أنقرة الداعية الإسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتّحدة بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية، وتطالب من واشنطن بتسليمه، فيما نفى غولن من جهته الاتهامات واستنكر المحاولة الانقلابية.

    هذا وتلت محاولة الانقلاب حملة اعتقالات وإقصاء العديد من القادة العسكريين ومسؤولي الشرطة ورجال القضاء، وتم إقصاء عشرات الآلاف من العاملين في مختلف المؤسسات التركية، وخاصة في مجال التعليم والصحافة، عن العمل، بتهمة مؤازرة الانقلابيين أو الانتماء إلى تنظيمات تابعة لفتح الله غولن.

    انظر أيضا:

    تركيا وروسيا اتخذتا قرارا فيما يخص سوريا
    أمريكا تنكر دور روسيا في سوريا وتدعي بطولات زائفة ضد "داعش"
    وزير الخارجية التركي يعلن عن عمل مشترك مع روسيا في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    حل, الأزمة السورية, يلدريم, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik