Widgets Magazine
15:22 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الطفلان الأخوان ليث ومحمد في مدينة الفوعة ضحية الإرهاب

    بالفيديو: شاهد ماذا فعل قناصو "جبهة النصرة" بالطفلين ليث ومحمد في بلدة الفوعة

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    271
    تابعنا عبر

    لم تشفع طفولة ليث وأخيه محمد حاج حسن لهما من رصاص الغدر الآتي من مدينة بنش، معقل إرهابيي "جبهة النصرة" في ريف إدلب الشمالي.

     خرج الطفلان، ليث البالغ من العمر أربع سنوات وأخاه محمد وعمره ست سنوات إلى شرفة المنزل كي يستنشقا نسمات من هواء تلوث برائحة بارود الإرهاب اليومي الذي يستهدف سكان بلدة الفوعةالمحاصرة، ولم يدركا أن رصاص الغدر بانتظارهما، فتعرض محمد لطلق ناري في رقبته من قبل قناصي "جبهة النصرة" الذين لا يبعدون أكثر من 800 متر عن المنزل.

    أما ليث فتعرض لإصابة طلق ناري في رأسه، من نفس القناص الإرهابي الذي ينتمي إلى "جبهة النصرة" التي تحاصر بلدة الفوعة منذ أكثر من سنة وثمانية أشهر، وتم إسعاف الطفلين إلى مستشفى مدينة الفوعة المحاصرة والتي تفتقد إلى المعدات والأدوية والكوادر الطبية، واليوم الطفلان الأخوان بحالة خطرة جدا، ويحتاجان إلى إخراجهما من بلدتهما المحاصرة من أجل متابعة العلاج بالسرعة القصوى لإنقاذ حياتهما.

    يذكر أن بلدتي الفوعة وكفريا تتعرضان منذ بدء الحصار من قبل الجماعات الإرهابية لحالات قنص وقصف يومية تستهدف المدنيين، وذلك وسط نقص شديد في الإمكانيات العلاجية هناك. وقد أدى ذلك لارتفاع كبير في عدد القتلى الأبرياء الذي فاق 3000 شخص.

    وقد لجأت عائلة الطفلين لمناشدة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بإخراجهما من أجل إنقاذ حياتهما المهددة بالموت.

    انظر أيضا:

    كفريا والفوعة رسائل الحب والموت والحصار تخرق جدار الصمت
    الأمراض القاتلة تهدد سكان بلدتي "كفريا والفوعة" المحاصرتين
    المسلحون يطلقون نوعا جديدا من القذائف على "كفريا والفوعة"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, جبهة النصرة, كفريا, الفوعة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik