07:48 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية المصري على أن الأزمات في سوريا واليمن وليبيا تجدد أهمية تطوير الإطار المؤسسي للعمل العربي المشترك، وضرورة تحريك ملف إصلاحِ وتطوير آليات عمل الجامعة، بالشكلِ الذي يزيد فاعليتها، ويساعد الأمين العام على تأدية مهامه، ويتيح لنا الاستفادة من خبراته ونشاطه لدفعِ العمل العربي المشترك بجوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية‬.

    وأضاف الوزير، خلال اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب، اليوم الخميس، أن نزيف الدم السوري لازال مستمرا، ويحصد مئات الآلاف من القتلى ويجبر الملايين على النزوحِ داخل وطنهم واللجوء لدولِ جوارهم، ومن بينها مصر التي تستضيف أكثر من نصف مليون سوري يحظون بنفس معاملة المواطنين المصريين في مجالات التعليم والرعاية الصحية وغيرها. كما حرصت مصر في الأشهر الأخيرة على إيصال حزم من المساعدات الإنسانية للمنكوبين في مختلف المناطق السوريا.

     وشدد على أن أولويات بلاده في الوقت الحالي هي استعادة اتفاقِ وقف القتال، ومن ثم تطويره إلى اتفاقِ وقف إطلاقِ نار شامل في سوريا، بالتوازي مع العودة للمفاوضات السياسية، والمواجهة الحاسمة مع جميع تنظيمات الإرهاب.

    ولفت إلى أن المنطقة العربية لا زالت تعج بالأزمات الحادة، القديمة والمستحدثة، وتواجه دولها الوطنية مخاطر الانقسام والاستقطاب الطائفي والمذهبي، ومحاولات التدخل في شؤونها الداخلية وزعزعة استقرارها، من قوى إقليمية ودولية، فضلا عن تفشي خطر الإرهاب، داعيا إلى مواجهة هذه التحديات على أرضية عروبية، تنتصر لمؤسسة الدولة الوطنية الحديثة، وترفض كل محاولة لطمس الهوية العربية والوطنية لصالح ولاءات طائفية ضيقة، تذكيها قوى خارجية، ويستفيد منها إرهاب يهدد منطقتنا والعالم بأسره.

    انظر أيضا:

    وزير الدفاع الأمريكي: "قوات سوريا الديمقراطية" غادرت مدينة منبج
    الكرملين يرفض الكشف عن "مسائل خلافية" بشأن سوريا
    الخارجية الروسية: الحديث عن وجود اتجاه مستدام لتسوية الوضع في سوريا غير ممكن الآن
    الكلمات الدلالية:
    سامح شكري, سورية, سوريا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook