21:38 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    أنابيب بوتاجاز

    "روبن هود" المصري...سرق "أسطوانات بوتاجاز" وأعاد ثمنها للحكومة

    dotmsr
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    161

    تداولت بعض المواقع الإخبارية المصرية، أنباء عن تعرض إحدى سيارات "أسطوانات البوتاجاز" الحكومية، إلى حادث سطو مسلح، وهو ما نفته مصادر أمنية لاحقاً، إلا أن مصدر من أهالي محافظة سوهاج، قال لـ"سبوتنيك" إن الواقعة حدثت بالفعل ولكن لم تكن بها أية محاولة سرقة أو استيلاء على السيارة، بل كان الأمر أقرب إلى تكرار سيناريو "روبن هود" بأسلوب مصري.

    وأوضح المصدر، الذي تحفظ على ذكر اسمه، أن ما حدث بالضبط أنه أثناء مرور سيارة "أسطوانات البوتاجاز" قرب قرية تسمى "العتامنة"، خرج عليها عدد من الأشخاص، وقاموا بإيقافها، وقيادتها مع الموظفين الذين كانوا فيها إلى القرية، وهناك تم بيع حمولتها بالكامل بالسعر الحكومي، بدلاً من أسعار السوق السوداء.

    وأضاف المصدر "بعض أهالي القرية تخوفوا من حصول بعض الأشخاص على حمولة السيارة بالسعر العادي، وهو 13 جنيها، أي ما يعادل دولار ونصف، وبيعها بسعر السوق السوداء، وهو 3 أضعاف السعر الرسمي، فاقتادوا السيارة إلى داخل القرية، وأشرفوا على بيع أسطوانات البوتاجاز للأهالي بدلاً من التجار، وسلموا الأموال حصيلة البيع لموظفي الحكومة، وسمحوا لهم بالعودة بالسيارة إلى المستودعات".

    وأكد المصدر أن تجار السوق السوداء يشترون من مستودعات الحكومة الغاز بالسعر المدعم، وبدلاً من بيعه للمواطن بسعره الأصلي، يبيعونه بأسعار باهظة، وهو ما أدى لوجود أزمة كبيرة في أسطوانات البوتاجاز، تسببت في غضب الأهالي، الذين تصرفوا على هذا النحو، وبالتالي فإن حادثة السرقة لم تقع، وإنما ما حدث هو منع للسرقة.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار مصر, العالم العربي, العالم, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik