16:50 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أظهرت نتائج المسح الذي أجرته وكالات رائدة في الأمم المتحدة أن أكثر من 70 في المائة من اللاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي اللبنانية يعيشون تحت خط الفقر وأنهم يتبعون نهجاً مثيرا للقلق فيما يتعلق بالاستهلاك الغذائي ونوعية الأغذية المستهلكة.

     

    وأشار المسح الى إن حالة الفقر التي يعيشها اللاجئون السوريون في لبنان لا تزال تتفاقم وتتدهور، علماً أن هذا التدهور لم يكن حاداً كما في العام الماضي، وذلك بفضل المساعدات الإضافية التي تم تقديمها. وأستند هذا التقرير إلى أن المعلومات تم جمعها من 4950 أسرة، 72 في المائة منها تلقت مساعدات مالية مباشرة.

    كما أظهر التقرير الذي سيصدر رسمياً في أول الخريف أن حوالي 4.6 في المائة من الأطفال يعانون من نقص في الوزن، مقابل 2.6 في المائة في العام 2013، تاريخ آخر مقارنة مماثلة. كما تبيّن أن نسبة الفتيات اللواتي يعانين من نقص في الوزن تفوق نسبة الفتيان. وذلك كله سيؤدي إلى عواقب سلبية أخرى على المدى الطويل على كل من الشباب والتعليم وصحة المجتمع ككل، ما لم يتم التوصل إلى حل مستدام.

    وفيما يتعلق بالمسكن، أظهر التقرير أن 54 في المائة من اللاجئين السوريين يحتاجون إلى دعم متواصل من أجل ترميم وتأهيل الملاجئ لاستيفاء الحد الأدنى من المعايير. بالإضافة إلى ذلك، 41 في المائة من اللاجئين يقيمون في مساكن هشة وغير آمنة، بما في ذلك خيام مرتجلة في المخيمات العشوائية (17 في المائة) وغيرها من الملاجئ المتدنية المستوى (24 في المائة)، مثل مرائب السيارات والمخازن أو الحظائر والمواقع الصناعية والمباني غير المنتهية. كما أظهرت الدراسة أن 22 في المائة يعانون من الاكتظاظ وانعدام الخصوصية، ممّا يمثل زيادة مقارنة بـ18 في المائة. بالإضافة إلى ذلك، يواجه بعض اللاجئين مخاوف بشأن ضمانات السكن وخطر الإخلاء وغيرها من التهديدات.

    اللاجئ السوري محمد القطان الذي يعيش في منطقة البقاع قال لـ "سبوتنيك": "نحن 6 أفراد في المنزل إبني يعاني من الربو و زوجتي تعاني من الحصى في الكلى ومدخولنا الشهري لا يتعدى 350 دولارا، كل شهر أتدين حوالي 250 دولارا — لأدفع إيجار المنزل و100 دولار لأشتري الدواء ولنأكل، نتلقى مساعدات من قبل الجمعيات الخيرية ولكنها غير كافية، ونحن على أبواب فصل الشتاء ونحن بحاجة إلى وسائل للتدفئة ومازوت".

    وقد أشارت ممثلة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، ميراي جيرار، الى أن "الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها اللاجئون السوريون لم تتدهور بالحدّة نفسها كما في العام الماضي، غير أننا ندرك أن ذلك يعود إلى جرعات الأوكسجين الناجمة عن المساعدات الخارجية. فالوضع كان ليكون أكثر مأساوية لولا المساعدة التي تم تلقيها حتى هذا التاريخ. لا يزال اللاجئون السوريون المتواجدون على الأراضي اللبنانية غارقين في الديون، في حين يتواصل اعتمادهم الشديد على المساعدات الإنسانية."
    وتشير النتائج الرئيسية للدراسة إلى شيوع نهج مثير للقلق يتبع فيما يتعلق بالاستهلاك الغذائي ونوعية الأغذية المستهلكة كنتيجة لتضاؤل الموارد؛ فتبيّن أن 34 في المائة من أسر اللاجئين تعاني من درجة متوسطة من انعدام الأمن الغذائي، مقارنة بـ23 في المائة في العام السابق. كما سجلت زيادة بنسبة 11 في المائة في عدد الأسر التي عمدت إلى تخفيض الإنفاق على الغذاء، وزيادة بنسبة 7 في المائة في عدد تلك التي تعمد إلى شراء الطعام بالدين.


    وبحسب ممثل برنامج الأغذية العالمي في لبنان، دومينيك هاينريش، "فتقييم جوانب الضعف لدى اللاجئين السوريين (VASyR) يسلّط الضوء على عدم استقرار الأمن الغذائي الذي لا يزال سائداً. وعلى الرغم من أن النسب لم تسجّل تغييرات مأساوية مقارنة بالعام 2015، غير أنها تؤكد أن اللاجئين يعيشون على حافة الخطر وعانوا قطع المساعدات العام الماضي.
    أما ممثلة مكتب اليونيسيف في لبنان، تانيا شابويزا، فقد أشارت إلى أن "النتائج هي تذكير لنا جميعاً بأن نسبة كبيرة من الأسر السورية المقيمة في لبنان تكافح وتقوم بكل ما في وسعها بالوسائل المحدودة المتاحة أمامها للحفاظ على صحة أطفالها وأمانهم. فالرعاية الصحية والغذاء والدعم العاطفي والتعليم هي أمور حيوية وأساسية لهؤلاء الأشخاص الذين عايشوا العنف في سوريا وتحملوا شتى المشقات في البلد المضيف. ثمة جيل كامل يعتمد على قدرتنا على حماية الفئات الأكثر حاجة وضعفاً — وهذا ما يجب أن نُسأل عنه، إلى أي مدى نجحنا في الوصول إلى من هم في أمس الحاجة إلى المساعدة؟."

    انظر أيضا:

    مسؤولة بـ"الأمم المتحدة": اللاجئون أكثر من سكان فرنسا وإنجلترا وإيطاليا
    اللاجئون السوريون يدعمون الاقتصاد المصري
    ترامب: اللاجئون قد ينفذون هجوما على غرار 11 سبتمبر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, أخبار سوريا اليوم, أزمة اللاجئين, سورية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik