02:01 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    عام على بدء العملية العسكرية الروسية في سوريا (27)
    0 91
    تابعنا عبر

    نجحت القوات الروسية بعد عام على وجودها في الأراضي السورية إلى جانب الجيش السوري والقوات المرادفة لها بالتقدم الملحوظ في العديد من المناطق السورية.

    كما كانت المشاركة الروسية سببا في سيطرة الجيش السوري على العديد من المناطق، بالإضافة لمقتل 1000 إرهابي على الأقل.

    وبحسب تصريح وزير الإعلام السوري السابق الدكتور مهدي دخل الله لمراسل "سبوتنيك"، أنه لا شك في أن الشراكة الروسية السورية المباشرة في مواجهة الإرهاب أثبتت بعد عام من انطلاقتها عددا من الظواهر والمؤشرات التي تعزز التوجه العام نحو نظام عالمي جديد أكثر توازناً، فهي في صياغتها تؤكد احترام مبدأ السيادات المتساوية الذي يعتبر واحداً من أهم مبادئ القانون الدولي إذ أن الأحترام المتبادل للسيادة يؤسس لعالم أكثر أمناً وسلاماً ولعلاقات دولية تليق بالإنسانية في عالم متداخل.

    وأشار الدكتور دخل الله، إلى إن مبدأ السيادات المتساوية إذا ما تم تطبيقه على المستوى الدولي كما يتم تطبيقه على العلاقات السورية — الروسية يؤدي إلى الانتهاء من كل الظواهر السلبية المسببة للحروب كالتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وإنكار حق الشعوب في تقرير مصيرها ومحاولات تغيير أنظمة الدول من الخارج بالقوة والهيمنة والعنصرية وكل هذه الظواهر السلبية.

    لافتاً إلى أن تطبيق مبدأ السيادات المتساوية معناه من هذا الجانب تحقيق مقاصد ميثاق الأمم المتحدة أي حفظ السلام والأمن الدوليين وتعزيز التعاون بين الدول أساس الاحترام المتبادل وتوازن المصالح..

    وأضاف الوزير السابق، أن الشراكة الروسية — السورية لا تقتصر على إعطاء نموذج راق لعلاقات دولية ترنو إليها كل الشعوب، وإينما يتعدى ذلك إلى مواجهة الإرهاب الذي هو خطر على الجميع بما في ذلك قوى الهيمنة والتسلط والعدوان نفسها، بهذا الشكل تدافع روسيا وسوريا عن البشرية بكاملها بما في ذلك الدول التي مازال يسيطر على تفكير حكامها العدوان والهيمنة، وبهذا تسهم روسيا وسوريا في تحقيق مقاصد ميثاق الأمم المتحدة لأن الإرهاب اليوم يمثل أخطر تهديد للأمن والسلام الإنسانيين ناهيك على خطره على أسس الحضارة الإنسانية والقيم العامة لدى بني البشر بغض النظر عن ألوانهم وأعراقهم.

    مؤكداً أن الشراكة أيضا هي تطبيق عملي للإرادة الدولية المتمثلة في قرارات مجلس الأمن التي تم الإجماع عليها التي تمثل القاسم المشترك للجميع، خاصة القرارت 2170 و2253 وهما القراران اللذان يطلبان العالم بكامله الوقوف في وجه الإرهاب وتجفيف منابعه، خاصة وأن القرارين يخضعان للفصل السابع من الميثاق، أي أنهما يشيران إلى واجب الدول وضرورة التزامهما دون أي تأخير.

    الموضوع:
    عام على بدء العملية العسكرية الروسية في سوريا (27)

    انظر أيضا:

    القوات الروسية في سوريا تحت كشاف الانتخابات البرلمانية
    تعيين قائد جديد لمجموعة القوات الروسية في سوريا
    الكرملين: القوات الجوية الروسية لا تقوم بردود انتقامية في سوريا
    الكرملين: القوات الروسية تتواجد في سوريا بصورة شرعية
    الكلمات الدلالية:
    أخبارالعالم, أخبار سوريا, روسيا, العالم العربي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook