01:17 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    علّق الإعلامي، والمحلل السياسي العراقي، خالد الناصر، في حوار خاص مع "سبوتنيك" اليوم الجمعة ، على المخاوف التي تنتاب الحكومة العراقية، من بسط نفوذ الأكراد في العراق، بعد عملية تحرير الموصل.

    وأضاف، "إن هذه المخاوف موجودة، ومستمرة منذ عام 2003، ومن أجلها وضعت المادة 140 في الدستور، خاصة بعد انتشار مقولة الأرض لمن يحررها، وهو أمر غير مقبول، وغير منطقي لدى الحكومة العراقية".

    وأردف، الناصر: لذا تم التصويت في البرلمان العراقي، الأسبوع الماضي، على قرار اعتماد الحدود الإدارية لمحافظة نينوى، المرسومة منذ عام 2003، وفي اعتقادي أن هذا القرار قد أزعج إدارة إقليم كردستان كثيرا، وعلى إثر هذا القرار زار البارازاني بغداد، واجتمع برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

    وأوضح، الناصر أن خطورة هذا القرار على المكوّن الكردي، تكمن في إلغاء كل التغيرات التي حدثت، بعد عام 2003، سواء كانت بسبب سقوط النظام، أو بسبب وجود "داعش"، أو بسبب تواجد البيشمركة في بعض مناطق نينوى.

    أما عن السيناريوهات المطروحة لإدارة الموصل مستقبلا، بعد تحريرها من سيطرة "داعش"، علّق، الناصر قائلا: "إن هذا الموضوع لازال يشوبه بعض الغموض، وخاصة في إدارة محافظة نينوى تحديدا، لكن السيناريوهات السابقة، التي تحققت في محافظتي صلاح الدين والأنبار — في اعتقادي- أنها ستتكرر بعد تحرير الموصل، خاصة وأننا في دولة، يحكمها دستور، وقانون، يفرضان نفسيهما فوق أي خلافات من الممكن أن تحدث.

    انظر أيضا:

    "داعش" يمنع إقامة صلاة الجمعة في الموصل
    امرأة منقبة تقتل 2 من مسلحي "داعش" في الموصل
    دزي: علاقتنا مع أنقرة طيبة ولا توجد مؤشرات على مشاركة تركيا في تحرير الموصل
    خبير عسكري واستراتيجي يكشف ضعف "داعش" في الموصل
    "داعش" يبتكر طرق إعدام فظيعة في الموصل
    الكلمات الدلالية:
    العراق, الموصل, اخبار العراق اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook