16:38 20 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    المطاعم السورية تحتل العاصمة اللبنانية بيروت‏

    بالصور والفيديو:‏ المطاعم السورية تحتل العاصمة اللبنانية بيروت

    © Sputnik. Zahra Al-Amir
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 96230

    أصبحت بيروت تعج بالمطاعم التي تقدم مختلف المأكولات والطبخات السورية، فمع طول أمد الأزمة في سوريا، فضل العديد من أصحاب المطاعم نقل نشاطهم إلى لبنان حفاظاً على تاريخ وسمعة مطاعمهم التي تأسست منذ عقود، والملفت للنظر، هو ذلك الإقبال الشديد لارتياد هذه المطاعم.

    يقول  مصعب الحاضري، صاحب ومدير مطعم بيت حلب، لـ"سبوتنيك"، "بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية في حلب عام 2012 قررنا الانتقال إلى لبنان لأنه بلد مفتوح عالمياً، كان مطعمنا الأول والرائد في سوريا، واليوم في لبنان نحن ناجحين ومتميزين، أنواع المأكولات التي نقدمها متميزة ومختلفة، لأن المطبخ الحلبي مطبخ عريق، ونحن تميزنا فيه بلبنان".

    وتابع حاضري "نحن نقدم 300 صنف من المأكولات وهذا الأمر متعب لنا ولكن نحن نعشق عملنا ونجحنا لهذا السبب".

    ومن المأكولات التي تقدم في المطاعم الحلبية الموجودة في لبنان، المامونية، المشاوي الحلبية بالغنم البلدي، اللحمة بالكرز، السندوانات، اليبرق، المشاوي بأنواعها، الطبخ اليومي الحلبي، المقبلات، 40 نوع كبة، كبة دراويش، الكبة المبرومة، الكبة السفرجلية، الكبة السماقية وغيرها.

    هذه الأصناف جذبت اللبنانيين لارتياد المطاعم السورية، لا سيما وأن فئة كبيرة من اللبنانيين كانت تسافر خصيصا إلى سوريا لارتياد هذه المطاعم.

    ولهذا الأمر يقول مالك مطعم حلب "إن اللبنانيين يفتخرون عندما يأتوا إلى مطعمنا لأنهم يتذوقون الطعام الحلبي على أصوله، ويشير إلى "أن90%  من اللبنانيين الذين كانوا يزورون سوريا يذهبون إلى الشام وضواحيها، ولم يكن أحد يأتي إلى حلب لأنها مركز تجاري وليس سياحي، عندما فتحنا هذا المطعم أصبحت واجهة سوريا حلب، والآن الشعب السوري الذي لا يستطيع الذهاب إلى سوريا أصبح يأتي إلى هنا، نحن نتعامل مع شعب ذويق بشكل كبيروحساس، نسبة نجاحنا تعرف من عدد وآراء الزبائن ونحن نوسع العمل إذ بظرف سنة ونصف السنة أخذنا شهرة واسعة بفضل تميزنا".

    ما تتميز به المطاعم السورية في لبنان أيضا إبرازها للأجواء الفنية المستمدة من التراث السوري، فالعديد من هذه المطاعم تخصص كل يوم سهرة عود مع أجواء شرقية لطالما تميزت بها سوريا عن غيرها من الدول العربية، ما يدفع العديد من السياح العرب والخليجيين لزيارة هذه المطاعم في بيروت.

    وبحسب الأرقام يشير مصعب الحاضري إلى أنه "في البداية كان 80% من زبائن المطعم هم سوريون، ومن ثم انخفضت هذه النسبة مع ازدياد زبائننا اللبنانيين والعراقيين والمصريين والخليجيين والأجانب، اليوم أكثر من 50% من زبائننا لبنانيون…نحن واجهة تمازج الثقافة اللبنانية مع السورية".

    أما بخصوص الأسعار في المطاعم السورية، فهي مدروسة جيدا وتعتبر أقل من أسعار المطاعم اللبنانية التي تقدم سهرات شرقية، وهو ما يدفع عدد كبير من اللبنانيين لزيارتها.

    إذ تقول نادين، إنها تأتي مرة كل أسبوع لارتياد أحد المطاعم السورية في بيروت برفقة عائلتها "هم يقدمون وجبات لذيذة وبنكهة شامية، كما يقدمون لنا وصلة فنية على أنغام العود، أدفع أنا وعائلتي حوالي مئة دولار مقابل السهرة هنا وهو مبلغ مقبول جدا نسبيا، بينما إذا أردنا الذهاب إلى أحد المطاعم اللبنانية فالتكلفة ستكون أكثر"

    فيما يقول ربيع فران وهو مواطن لبناني،" أنا من الذويقين بالمطاعم في لبنان، المطبخ الحلبي مختلف وأصبحنا نعرف هذه الأكلات وتعرفنا على المطعم منذ سنة وأنا أدعو الجميع إلى تذوق الأكل الحلبي."

    المطاعم السورية تحتل العاصمة اللبنانية بيروت‏
    © Sputnik. Zahraa Al-Amir
    المطاعم السورية تحتل العاصمة اللبنانية بيروت‏

    تجدر الإشارة الى أن المطاعم السورية باتت منتشرة في كافة المناطق اللبنانية، لا سيما في شرق وشمال لبنان، حيث كثافة اللجوء السوري إليها تعتبر أكثر من مناطق أخرى.

    كما يوجد أيضا العديد من المطاعم السورية صغيرة الحجم التي تتخصص بتقديم الوجبات السريعة، كسندويشات الشاورما على الطريقة السورية أو أطباق الفول والحمص.

     المطاعم السورية تحتل العاصمة اللبنانية بيروت
    © Sputnik. Zahra Al-Amir
    المطاعم السورية تحتل العاصمة اللبنانية بيروت

    وإضافة إلى هذه المطاعم، فقد لاقت محال الحلويات الشامية رواجاً كبيراً في لبنان، لا سيما المحال التي تقدم حلاوة الجبن، كرابيج حلب، المعمول، الشعيبيات والكنافة السورية، وغيرها من الأطباق اللذيذة.

    انظر أيضا:

    مهرجان بيروت الدولي للسينما يسلط الضوء على الإرهاب والهجرة وقضايا المثليين
    راقص تونسي في بيروت: أعمل على الرقص الذي يستفز ويشاكس ويقلق
    بالصور: مدينة الأشباح وسط بيروت
    بالصور...أكبر تظاهرة للفن التشكيلي في معرض بيروت الفني الدولي
    "كمال الأجسام" في بيروت
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, بيروت, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik