21:47 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    الجيش العراقي يحرر الرمادي

    رسالة تخترق أكبر وأخطر معاقل "داعش" في شمال العراق

    © AFP 2018 / AHMAD AL-RUBAYE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    استقبل المدنيون المحاصرون من قبل تنظيم "داعش" في مدينة الموصل كبرى مدن شمال العراق، رسالة من رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، وعدهم فيها بتحريرهم قريباً، على تردد إذاعي يعود إليهم، بعد أكثر من عامين على العزلة عن وسائل الإعلام والاتصال التي دمرها وقطعها التنظيم.

    ،في تمام الرابعة عصرا من مساء اليوم الثلاثاء، حسب التوقيت المحلي للعاصمة العراقية، ألقى رئيس الحكومة، العبادي، كلمة موجهة إلى المدنيين في الموصل، عبر الإذاعة واعدا إياهم بتحقيق النصر قريبا على عصابة "داعش"، وقال: 

    لقد حررنا كل مدن العراق من عصابة "داعش"… ومحافظتي صلاح الدين والأنبار، وأن الانتصار الكبير سيكتمل قريبا، وسنحتفل بينكم هنا في الموصل، وسنرفع راية البلاد وسط المدينة، كما رفعناها في القيارة والشرقاط وقبلها فوق بيجي وتكريت والرمادي والفلوجة والكثير من المدن والقرى التي عادت إلى حضن العراق وشعبه.

    وأضاف العبادي أن "نينوى ستعود لأهلها من جميع الأطياف والقوميات والأديان والمذاهب، فقد تعايش العراقيون على أرض الموصل قبل أن تسرق عصابة "داعش" هذه المدينة وتشوه الحياة و التنوع الديني والفكري والحضاري الذي عرفت به هذه المدينة حين سكنها المسلم والمسيحي والإيزيدي والآشوري والشبكي وكل العراقيين، وقبل أن يرتكب "داعش" الإرهابي أبشع جرائم القتل والإبادة والاختطاف الجماعي للنساء والأطفال الأبرياء، وتشهد أقضية ونواحي وقرى نينوى وسهولها وجبالها ووديانها على بشاعة تلك الجرائم الوحشية التي لم يسلم منها أحد".

    ودعا العبادي المديين للاستعداد والاستبشار، مخاطباً إياهم بعبارة "اقترب الوعد وجاء الحق وزهق الباطل، وقد قررنا وعزمنا على تطهير كل أرض العراق من "داعش" وتحقق هذا القرار والانتصار… وأنتم اليوم أقرب من أي وقت مضى للخلاص من ظلم وجور وبطش الإرهاب".

    وأوصى العبادي المدنيين بالتعاون مع القوات العراقية والجيش بكل صنوفه وتشكيلاته، مثلما تعاون باقي المدنيين في المدن المحررة.

    وعبرَّ العبادي، قائلاً اليوم نتقدم وغدا ننتصر معا ثم نعمل سوية لنعيد الحياة والخدمات والاستقرار إلى كل مدينة وقرية…وسنتعاون لنشر السلام والمحبة والتسامح بين الجميع ولن يكون للمجرمين مكانا بينكم، فقد آن لنينوى أن تنتصر وآن للعراقيين جميعا أن يحتفلوا بعراق نظيف من "داعش" ومن كل فكر ظلامي يزرع الشر والخراب في أرض الرافدين الحبيبة".

    وفي ختام رسالته، وجه رئيس الحكومة العراقية، تحية لرجال الموصل ونسائها وشيوخها وأطفالها…واعدا إياهم بالنصر الكبير واللقاء القريب.

    ومن المحدد أن تنطلق قريباً، عمليات تحرير نينوى ومركزها الموصل التي سيطر عليها تنظيم "داعش" منذ منتصف عام 2014، وتسبب فيها بقتل وتشريد آلاف المدنيين.

    انظر أيضا:

    الطيران العراقي يدمر إذاعة "البيان" التابعة "لداعش" في الموصل
    "داعش" يقطع الحياة عن الموصل
    الجيش العراقي يدك معاقل "الدواعش" في الموصل
    إدارة الموصل بعد التحرير لا زال يشوبها الغموض
    "داعش" يمنع إقامة صلاة الجمعة في الموصل
    امرأة منقبة تقتل 2 من مسلحي "داعش" في الموصل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, داعش, الموصل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik