21:32 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    وزارة الإعلام السورية

    وزير الإعلام السوري لـ "سبوتنيك": واشنطن تريد احتواء قوى وتوازنات جديدة تظهر في العالم

    SANA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الخلاف الحاد بين موسكو وواشنطن (252)
    0 21

    صرح وزير الإعلام السوري، رامز ترجمان، اليوم الجمعة، بأنه ليس للإدارة الأمريكية الحالية مصلحة في القيام بتدخل عسكري في سوريا لأنها تعلم أن هذا سيؤدي إلى اشتباك مع روسيا وإيران، مؤكدا أن واشنطن تعلم تماما أن هناك قوى وتوازنات جديدة تظهر في العالم ويجب احتواءها .

    موسكو — سبوتنيك
    وقال ترجمان، في مقابلة لوكالة "سبوتنيك": "ليس هناك مصلحة للإدارة الأمريكية الحالية في آخر أيامها أن تدخل في صراع عسكري وهي قضت كل فترة حكمها بدون ذلك وتريد الآن أن تحمل هذا الملف للإدارة الأمريكية القادمة التي ستجد صعوبة في التدخل العسكري وبالتالي الصراع والصدام المباشر مع الدولة السورية وروسيا وإيران والمقاومة، وحاليا دخلت الصين على الخط..المشروع خطير".



    وأضاف وزير الإعلام السوري، أن "روسيا لعبت دورا هاما جدا في خفض مستوى طموحات الإدارة الأمريكية عن طريق موقف روسيا الواضح والرافض لأي عمل أحادي من قبل الإدارة الأمريكية باتجاه سوريا"، مؤكدا أن " الإدارة الأمريكية تعي تماما أن هناك قوة جديدة تظهر وتوازنات جديدة تريد واشنطن احتوائها وهي روسيا والصين وإيران ".

    — هناك توزيع أدوار..الإدارة الأمريكية قامت بما تستطيع أن تقوم به وفرنسا تابع ذليل للولايات المتحدة…

    وقلل وزير الإعلام السوري، من أهمية الدور الفرنسي والتحركات التي تقوم بها في الآونة الأخيرة، معتبرا باريس " تابعا — ذليلا" لواشنطن.

    وقال ترجمان، في هذا الصدد: "هناك توزيع أدوار.. الإدارة الأمريكية قامت بما تستطيع أن تقوم به، وفرنسا تابع ذليل للولايات المتحدة الأمريكية، والمشروع الفرنسي تم مواجهته من قبل الموقف الروسي الصلب من خلال المندوب الروسي الذي قال إنه لا يمكن طرح مشروع أحادي على مجلس الأمن ".

    وتابع وزير الإعلام السوري، قائلا إن "ما تقوم به فرنسا غير مهم أو حتى بريطانيا أو ألمانيا..الموضوع مرتبط بين الإدارة الأمريكية وروسيا وسوريا".

    — هناك ارتباط عضوي بين "جبهة النصرة" والإدارة الأمريكية، اعتمادا على السياسة الأمريكية الجديدة في المنطقة — الحرب بالوكالة…

    وأعرب وزير الإعلام السورين عن قناعته بأن حرب واشنطن في المنطقة هي حرب بالوكالة باستخدام "جبهة النصرة"، مستبعدا قدرة واشنطن على ضرب هذا التنظيم في الوقت الحالي.

    وقال: ".. هناك ارتباط عضوي بين "جبهة النصرة" والإدارة الأمريكية اعتمادا على السياسة الأمريكية الجديدة في المنطقة، ألا وهي الحرب بالوكالة..هناك ذراعان..ذراع "داعش" والولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع أن تعلن عن علاقتها بـ "داعش" وهي تقول بأن عليها محاربة "داعش" والقضاء عليه، ولكن هناك ذراعا آخر لها، ألا وهو "جبهة النصرة" التي ترتبط بها ارتباطا عضويا".

    وأكد وزير الإعلام السوري، أن واشنطن مستعدة للتحالف مع أي طرف حتى "الشيطان" لتحقيق مشاريعها، مشيرا إلى أنه لا يوجد لديها حليف دائم وتنظر للدول بانها أدوات لها وقت صلاحية قائلاً: "برأيي أمريكا لاتزال مصرة على الحرب بالوكالة التي هي أكثر إنتاجية وفائدة ولا تكلف الإدارة الأمريكية الدخول المباشر وبالتالي سقوط قتلى وتهييج الرأي العام الداخلي".

    وتابع الوزير السوري، موضحا " لذلك الآن هي تحاول الدفاع عن "جبهة النصرة" وتأطير هذه الفصائل الإرهابية وإعادة إنتاجها لإعادة تصديرها باتجاه إيران وروسيا والصين..هذا هو المشروع الأمريكي الاستراتيجي..والدليل الآخر، ما حدث مع السعودية..كل هذا الزخم والعلاقات وكل مادفعته السعودية لمنع صدور قرار ضدها إلا أنه صدر بشكل شبه إجماع".

    وأشار ترجمان، إلى أن "الإدارة الأمريكية ضمن سياساتها الاستراتيجية من الممكن أن تتحالف مع الشيطان..لا يوجد لديها حليف دائم..وتنظر للدول على أنها أدوات لها وقت صلاحية".

    — جميع الفصائل والعصابات الموجودة هي عصابات "إرهابية" ولا يمكن فصلها والقول إن هذه إرهابية وتلك غير إرهابية…

    وأكد وزير الإعلام السوري، في حديثه لوكالة "سبوتنيك" أن جميع الفصائل والعصابات الموجودة هي عصابات "إرهابية" ولا يمكن فصلها والقول إن هذه إرهابية وتلك غير إرهابية.

    وقال:" حاولت الولايات المتحدة تعويم هذه الجبهة عبر تغيير عنوان هذه الجبهة من "جبهة النصرة" إلى "جبهة فتح الشام".. العصابات الإرهابية ليست بالأسماء، المشكلة ليست بالعنوان وإنما بالممارسة..جميع الفصائل والعصابات الموجودة هي عصابات إرهابية ولا يمكن فصلها وتقول إن هذه إرهابية وتلك غير إرهابية".

    وانطلاقا من هنا يرى ترجمان أنه "لذلك من الصعب على أمريكا من الناحية اللوجستية الفصل ومن الناحية الاستراتيجية أن تقوم "حاليا" بضرب النصرة".

    — السبب وراء قطع الاتصالات والمفاوضات بين موسكو وواشنطن هو عدم قدرة واشنطن على الفصل بين المعارضة المعتدلة والنصرة…

    وأكد ترجمان، أن مسألة عجز واشنطن عن الفصل بين المعارضة المعتدلة و"جبهة النصرة" تقف وراء وقف الاتصالات والمباحثات مع روسيا، وموسكو مستمرة في الإلحاح نحو الفصل في وقت "تتهرب فيه واشنطن من هذه الالتزامات".

    وقال:" جميع الفصائل والعصابات الموجودة هي عصابات إرهابية ولا يمكن فصلها وتقول إن هذه إرهابية وتلك غير إرهابية.. أو هذه معتدلة وهذه إرهابية كونهم يمارسون نفس الممارسات وتخوض حربا واحدة".

    وأضاف:" لذلك هناك إصرار وهروب أمريكي دائم عند طرح هذه النقطة.. في المفاوضات الصبر الروسي موجود دائما هناك إلحاح من قبل موسكو بالفصل والإدارة الأمريكية تهرب من هذه الالتزامات، وآخرها هو قطع الاتصالات والمفاوضات بين موسكو وواشنطن، والسبب هو عدم قدرة الولايات المتحدة على الفصل بين هذه المجموعات التي تسميها واشنطن بالمعارضة المعتدلة وبين "جبهة النصرة".. هذا غير ممكن على أرض الواقع".

    —  خلاف حاد بالرؤيا بين موسكو وواشنطن، ودي ميستورا لا يمكن أن يأتي إلى سوريا خلال الأسابيع القادمة ضمن هذه الأجواء…

    واستبعد وزير الإعلام السوري ، مجيء المبعوث الأممي، ستافان دي ميستورا إلى سوريا في هذه الأجواء الراهنة وما تحمله من تضارب في الرؤى بين واشنطن وموسكو بشأن الأزمة السورية.

    وقال ترجمان: " الآن هناك ضجيج إعلامي حول الوضع في سوريا، وهناك خلاف حاد بالرؤيا بين موسكو وواشنطن وبتصوري دي ميستورا لا يمكن أن يأتي حاليا إلى سوريا ضمن هذه الأجواء".

    وشدد ترجمان، على ضرورة "ترتيب الأجواء وترتيب الشكل العام للطروحات، الآن هناك مرحلة حساسة ومن وجهة نظري استبعد قدوم دي ميستورا خلال الأسابيع القادمة".

    — واشنطن تريد أن تتحول سوريا إلى دولة ضعيفة وهدفها تقسيم سوريا…

    وأعرب وزير الإعلام السوري، عن قناعته بوجود استراتيجية أمريكية مرتبطة بوجود إسرائيل التي تهدف لتقسيم سوريا إلى مجموعة دويلات تقوم على أساس إثني وطائفي، وهذا الهدف "معلن خاصة بما يسمى بالدولة الكردية في الشمال".

    وقال ترجمان: هناك استراتيجية أمريكية أو مجموعة استراتيجيات في المنطقة وضمنها سوريا..إحدى هذه الاستراتيجيات ترتبط بوجود الكيان الإسرائيلي الصهيوني الغاصب والذي لديه آمل أن تتحول سوريا من دولة واحدة إلى مجموعة دويلات تقوم على أساس إثني وطائفي لمشروع إطلاق الدولة اليهودية".

    وأضاف وزير الإعلام السوري، أن "واشنطن تريد ان تتحول سوريا إلى دولة ضعيفة إضافة إلى هدفها في تقسيم سوريا وهذا الهدف معلن خاصة بما يسمى بالدولة الكردية في الشمال وفي الحد الأدنى تحويل سوريا إلى دولة فيدرالية أو كونفدرالية وتسعى دوما إلى أن تبقى سوريا دولة مستنزفة وضعيفة..ودائما عندما تصل الأمور بينها وبين الجانب الروسي إلى نقطة تفاهم معينة تنسحب الإدارة الأمريكية وتغير موضعها".

    — جزء صغير من المكون الكردي في سوريا هو "أداة في يد إسرائيل والولايات المتحدة " لتنفذ المشروع الأمريكي في تقسيم البلاد…

    وأكد وزير الإعلام السوري في حديثه لـ "سبوتنيك" على أن جزءا صغيرا من المكون الكردي في سوريا هو "أداة في يد إسرائيل والولايات المتحدة " لتنفذ المشروع الأمريكي في تقسيم البلاد، مؤكدا أن أي مشروع من هذا القبيل "غير قابل للحياة".

    وقال ترجمان في هذا الصدد: "وما حدث سابقا في الحسكة من قبل جزء صغير من المكون الكردي الموجود في المنطقة مثلما حدث في كل سوريا بوجود مكونات في جميع أنحاء سوريا ارتضت على نفسها أن تكون أداة في يد إسرائيل وأمريكا لتنفذ المشروع الأمريكي في تقسيم سوريا".

    وأضاف الوزير السوري: "الأكراد هم جزء من النسيج السوري ولهم حق يمكن مناقشته تحت سقف الوطن كالمواطنة واللغة والثقافة والتدريس لكن أي عملية انفصالية فهي مرفوضة تماما وليس لها دعم عند غالبية المكون الكردي وأي مشروع انفصالي غير قابل للحياة".

    — تحرير حلب سيؤدي إلى انهيار سريع للعصابات "الإرهابية" والضغط في الدخول بالمسار السياسي.. وسيعطي ميزة للجيش والحكومة السورية…

    واعتبر ترجمان، أن حلب نقطة مفصلية في الصراع الدائر في سوريا، وتمكن الجيش السوري من السيطرة على هذه المدينة سيؤدي إلى انهيار الجماعات المسلحة، وعامل ضغط للبدء بالعملية السياسية في البلاد.

    وقال ترجمان في هذا الصدد: "حلب مفصل مهم في تاريخ هذه الأزمة السورية وسوف تكون نقطة تحول في هذه الفترة وتحرير حلب سيؤدي إلى انهيار سريع للعصابات الإرهابية والضغط في الدخول بالمسار السياسي".

    وأضاف الوزير أن " هذا سيعطي ميزة للجيش والحكومة السورية تجاه التوغل التركي في سوريا والمشروع الكردي الأمريكي من بعض المكونات الكردية في المنطقة حيث سيصبح الجيش السوري على تماس مباشر مع هذه المسالة وهذا ما يقلق تركيا والإدارة الأمريكية..وهذا ما يعطي أيضا أهمية وميزة لمعركة حلب".

    — الإدارة الأمريكية الحالية لا تريد إيجاد حل للأزمة السورية بل تريد نقل هذا الملف للإدارة الأمريكية القادمة…

    وأكد وزير الإعلام السوري، أن الإدارة الأمريكية الحالية لا ترغب بإيجاد حل نهائي للصراع في سوريا، مؤكداً أنها تريد نقل ملف هذه الأزمة للرئيس الأمريكي القادم.

    وقال: " الآن كما هو معروف ورقة الروزنامة للإدارة الأمريكية الحالية تتساقط بسرعة وبقي لها أسابيع لتدخل إدارة أمريكية جديدة، وباعتقادي هناك وقت ضائع.. فالإدارة الأمريكية الحالية لا تريد أن تنهي الموضوع وإيجاد حل للأزمة السورية وتريد أن تنقل هذا الملف للإدارة الأمريكية القادمة".

    وتابع ترجمان قائلا " بالرغم من أنه برأيي الشخصي كانت هناك مرحلة شهدت طموحا لدى أوباما أن يكون هناك حل سياسي للأزمة في سوريا يعطي بريقا لفترته الرئاسية..ولكن الآن الأمور على الأرض وتحقيق هذا الهدف بالنسبة لأوباما أصبح صعبا جدا وهو الآن يريد تسليم الأزمة السورية إلى الإدارة الأمريكية القادمة مع محاولة تثبيت خطوط التماس على الميدان"..

    — دمشق وحلفاؤها يسارعون في تحرير حلب لخلق واقع ميداني جديد واختلاف شروط التفاوض مع الإدارة الأمريكية القادمة…

    وأكد الوزير السوري، أن القوات المسلحة السورية مدعومة بقوات حلفائها من روسيا وإيران يسارعون في إنهاء عملية السيطرة على حلب لخلق واقع ميداني جديد قبل تسلم الإدارة الأمريكية القادمة مهامها، لتغير شروط المفاوضات معها.

    وقال ترجمان، حول إمكانية تأثير الانتخابات الأمريكية ونتائجها على الأزمة السورية: "الجيش السوري وحلفاؤه يسارعون في إنجاز تحرير حلب لخلق واقع ميداني يؤدي إلى اختلاف شروط المفاوضات مع الإدارة الأمريكية القادمة ولن تستطيع أي إدارة أمريكية سواء ترامب أو كلينتون أن تتورط في عمل عسكري في سوريا والسقف سيكون ما حدث في دير الزور".

    كما نوه الوزير، إلى أن " الضربة الأمريكية كما أصبح واضحا تمت بالتواطؤ بين الإدارة الأمريكية و"داعش".. أمريكا تريد أن تدفع الحكومة السورية ثمن إنجازاتها في حلب بسقوط دير الزور بيد "داعش"..ويقال أن هناك تسجيلات صوتية تثبت تورط الإدارة الأمريكية بهذا الموضوع..وقد تم الإعلان عن هذه التسجيلات ومن الممكن أن تظهر إلى العلن قريبا".

    وأشار إلى أن "الضربة الأمريكية أظهرت نوعا من الخلاف داخل الإدارة الأمريكية أي بين البنتاغون و"السي أي إبه" والخارجية..حتى لافروف قال ساخرا…لم أعد أعرف من هو صاحب القرار في واشنطن".

    وأكد وزير الإعلام السوري، أنه هناك " بالمقابل تنسيق عالي المستوى بين موسكو ودمشق في هذا الموضوع الذي يعد ورقة ضاغطة تستخدمها سوريا وروسيا في وجه الإدارة الأمريكية كي لا تتكرر هذه الحادثة وهذا ما أعلنه كيري البارحة أنه لا يمكن ضرب الجيش السوري".

    — دخول القوات التركية وقوات أردوغان إلى الأراضي السورية هو عدوان سافر…

    وأكد وزير الإعلام السوري، أن دخول القوات التركية وقوات أردوغان إلى الأراضي السورية هو عدوان سافر على دولة ذات سيادة.

    وقال في هذا الصدد: "نحن تعاطينا مع الخبر بشكل عاجل بعد التأكد من الضربة..نحن نعتبر أن دخول القوات التركية وقوات أردوغان إلى الأراضي السورية هو عدوان سافر على دولة ذات سيادة وهذا الدخول العسكري والمخالف لجميع القوانين الدولية ومواثيق الأمم المتحدة وظهر بيان سياسي من الخارجية السورية بهذا الخصوص..نحن ندين هذا التدخل ونعتبره عدوانا غاشما والدولة السورية تطالب مرارا عن طريق الإعلان وعبر بيانات الخارجية القوات التركية بأن تنسحب من الأراضي السورية حتى لو كانت تقوم تحت حجة محاربة الإرهاب عليها أن تتسق مع الحكومة السورية والجيش السوري".

    — هناك اتفاق كامل وثقة دائمة بين موسكو ودمشق….

    وقال ترجمان إن هناك اتفاقا كاملا وثقة دائمة بين موسكو ودمشق..اتفاق على جميع التفاصيل".

    وأضاف الوزير السوري،  "فقد تكون هناك فرصة للتفاهم على أمر معين يخفف على الشعب والجيش الكثير من الدماء والآلام والشهداء ويحقق ما ترنو إليه الحكومة السورية والجيش في الحفاظ على سوريا دولة واحدة وموحدة وطرد الإرهابيين وفكرهم من سوريا..إذا هناك آمل دائم بهذا الموضوع وثقة متبادلة ومطلقة بين الجانبين الروسي والسوري في التفاوض بين موسكو وواشنطن..هذا هو السبب الحقيقي لقبول سوريا بالهدن".

    واختتم وزير الإعلام السوري حديثه لوكالة "سبوتنيك" بالتأكيد أن لدى سوريا إعلاما مساندا كالإعلام الروسي وبعض القنوات العربية القوا الضوء على هذا الموضوع وقال: " الإعلام الروسي جمهوره أوسع على مستوى العالم ولعب دورا مهما جدا في دعم وجهة نظر الدولة السورية وشرح حقيقة ما يحصل على الأرض وكشف التضليل الذي يمارس من قبل الإعلام الآخر"، مشيرا إلى أن الإمكانيات لدى سوريا محدودة والجمهور محدود

    الموضوع:
    الخلاف الحاد بين موسكو وواشنطن (252)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik