13:16 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    أنصار ميشال عون

    "العونيون" أحيوا ذكرى تشرين من "قصر الشعب"

    © Sputnik. Zahraa el amer
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    تدفق الآلاف من مناصري "التيار الوطني الحر" من مختلف المناطق اللبنانية، لإحياء ذكرى 13 تشرين الأول/أكتوبر، أمس الأحد، تلبية لدعوة رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، على طريق القصر الجمهوري في منطقة بعبدا، تحت عنوان "يكون الميثاق أو لا يكون...لبنان"، حاملين الأعلام البرتقالية والأعلام اللبنانية وصور الجنرال ميشال عون.

    في هذا السياق قال النائب فادي الأعور لـ"سبوتنيك":

    نحن نؤمن بالميثاقية، اليوم الميثاقية تتجسد بوحدة اللبنانيين التي ستصحح مسار التاريخ بانتخاب الجنرال ميشال عون رئيساً، والميثاقية تؤدي إلى الوحدة الوطنية ونطالب بميثاقية الشراكة.

    وتابع"هذا يوم سيسجله التاريخ وسيقودنا إلى مستقبل أفضل نحن سنبقى نناضل والاحتفال الكبير في عودة لبنان على حقيقته عودة ميشال عون إلى القصر الجمهوري".

     وفي ذكرى 13 تشرين، قال ميشال عون "إنهم لم يقاتلوا مواطنين بل قاتلوا دفاعا عن حرية لبنان من أجل كرامة شعب وبناء وطن ليعيشوا بطمأنينة لكنهم ذهبوا ولم يبن الوطن ودمهم سيبقى منارتنا وسيبقى صوت الضمير الذي يطالب أن نكمل ما بدأوه ويمنعنا من أن نرتاح حتى نحقق الحلم"، مؤكداً أن "حلمنا كان بناء وطن آمن ومزدهر، حلمهم دولة المؤسسات والقانون، حلمهم الاقتصاد المزهر وأحلامهم كثيرة وهي نفس أحلامكم".

    وتابع "إننا نعدكم أن لا نقف حتى نحققها ونصل إلى الوطن الذي دفعنا أغلى الأثمان من أجله وأول خطوة لبناء الوطن هي احترام الدستور والميثاق، والمشاركة المتوازنة لجميع الطوائف دون كيدية"، مشيراً إلى أن "بناء الوطن من الضروري أن يكون على احترام الكفاءات وعودة معايير بناء الدولة ودعم استقلالية القضاء".

    وأكد أن "بناء الوطن يكون بتجديد النخب السياسية عبر قانون عادل يؤمن التمثيل الصحيح"

    هذا واعتبر رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل "أن حلمنا أن يقف رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون على شرفة القصر الجمهوري ويهتف "يا شعب لبنان العظيم" ومعه كل قادة لبنان ليعيشوا عيشاً واحداً ويقبلوا الاختلاف ويرفضوا "داعش" ويقتلوا "داعش" بالفكر ليعيشوا بالوطن".

    وتوجه باسيل إلى عون قائلا:

    إذا صعدت إلى فوق ستصبح أب كل اللبنانيين وسترفض التفاهمات الثنائية والثلاثية والرباعية وستصبح ضمانة كل اللبنانيين.

    وتابع "إذا انتقلنا إلى بيت الشعب معكم سنصبح حاكمين وحالمين ولن نقبل بقاء أحد خارج الوطن".

    المشاركون في التظاهرة قالوا لـ"سبوتنيك":

    لعونيون يحيون ذكرى تشرين
    © Sputnik. Zahraa el amer
    لعونيون يحيون ذكرى تشرين

    باسكال (55 عاماً): "هذه الذكرى عزيزة على قلوبنا أتت من أجل الشهداء، نحن هنا لنقول لشركائنا في الوطن نحن لا نقبل أن يكون المسيحيون مهمشين، نحن نريد حقوقنا التي أعطانا إياها الدستور، نحن كلنا هنا صغارا وكبارا، بيت الشعب لنا وسيصل الأقوى إليه".

    جورج (29 عاماً): "قادمون تلبية لنداء الجنرال، نحن لن نتهجر من لبنان نريد العيش بسلام، ونتمنى أن يرجع الجنرال إلى رئاسة الجمهورية، المسيحيون بكامل وجودهم هم صمام الأمان لهذا البلد".

    الوزير السابق غابي ليون قال: "الحس الوطني كبير هذه وقفة لكل شهداء الوطن، تعزيز الميثاقيىة هو أمر مهم للبنان، هذه وقفة تحية للشهداء وليس وقفة تحد، وقفة مد اليد للجميع ويمكن أن نبني لبنان على أسس الشراكة، محيطنا يحترق لذا يجب أن نضع يدا بيد من أجل تحقيق الميثاقية".

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار لبنان, أخبار العالم العربي, ميشال عون, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik