23:52 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    داعش

    مقتل القائد العسكري العام في "داعش" على أيدي ثائرين في جنوب الموصل

    Youtube/PressTV Documentaries
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41

    نفذ مجهولون في قرية تقع في جنوب الموصل مركز نينوى التي تشهد عمليات عسكرية لتحريرها من الإرهاب، عملية نوعية استهدفوا بها القائد العسكري العام لما يسمى بولاية دجلة في تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وأفاد مصدر محلي عراقي لمراسلة "سبوتنيك"، اليوم الجمعة، بأن مجهولين ثائرين، قتلوا عنصرين وقياديا كبيرا في تنظيم "داعش"، في قرية الحود جنوب ناحية القيارة جنوبي الموصل، شمال العراق، خلال اليومين الماضيين.

    وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن القيادي الذي قتل على يد مجهولين في القرية، يشغل منصب القائد العسكري العام لولاية دجلة في تنظيم "داعش"، واسمه "محمد محسن" 35 عاماً تقريباً، وهو من القادة الخطرين والبارزين في التنظيم وينحدر من قرية الحود أيضاً.

    ورد تنظيم "داعش" على مقتل القيادي والعنصرين الآخرين، بحملة اعتقالات واسعة طالت أبناء القرية، وتنفيذ إعدام ميداني بحق 33 شخصا بتهمة التعاون ضده، دعماً للقوات العراقية المتقدمة لاستعادة نينوى، كما ذكر المصدر.

    ولفت المصدر إلى أن خمسة مدنيين نفذ بحقهم تنظيم "داعش" حكم الإعدام في قرية حضرة الفاضل الجديدة جنوبي الموصل، بتهمة المقاومة ضده وشن هجمات على إرهابيي "داعش" ومقارهم في القرية.  

    وتابع المصدر "إن تنظيم "داعش" الإرهابي، قام بإعدام ثلاثة مدنيين على جسر الحرية فوق نهر دجلة وسط مدينة الموصل، وفق تلفيق كاذب على أنهم من قوات البيشمركة الكردية، وقعوا أسرى بيد عناصره في معركة تحرير نينوى التي حققت بها القوات العراقية تقدماً كبيرا".

    وفي سياق متصل، كشف قائممقام مدينة الموصل، حسين حاجم، لمراسلتنا، عن قيام تنظيم "داعش" بحملة اعتقالات طالت المدنيين في القرى التابعة لحمام العليل، بحثاً عن المنتسبين الأمنيين السابقين خوفاً من أي تعاون أمني يربطهم بالقوات والأجهزة الاستخبارية.

    انظر أيضا:

    الشرطة الاتحادية العراقية تعلن تحرير قرية نعناعة جنوب الموصل
    محافظ الموصل السابق: بعد تحرير الموصل قد تندلع اشتباكات طائفية
    الأمم المتحدة: بغداد وأربيل أكدتا تأمين حماية المدنيين في الموصل
    الكلمات الدلالية:
    عملية الموصل, أخبار العراق اليوم, قتل المدنيين, داعش, الموصل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik