09:51 25 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    اللجان الشعبية في مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين بعد تحريره من الإرهابيين، شمال شرق حلب، سوريا

    خروقات الإرهابيين للهدنة فى حلب وراء عدم استئنافها

    © Sputnik. Mikhail Alaeddin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 5520

    قال رئيس اتحاد الصحفيين السوريين إلياس مراد، إن الحكومة السورية كررت دعواتها مرارا خلال اليومين الثاني والثالث، للمسلحين المتواجدين داخل حلب بالتقدم بطلبات خروج، وحذرتهم من تكرار قصف المعابر وتهديد المدنيين، حتى يمكن الحديث عن استئناف للهدنة بنفس الشروط.

    وأضاف رئيس اتحاد الصحفيين السوريين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الإثنين، أن الجيش السوري انسحب إلى الخلف عدة كيلومترات من أجل إتاحة الفرصة، ليس فقط  للمواطنين والمرضى، وإنما حتى للمسلحين الذين يريدون مغادرة حلب.

    وتابع "ولكن تلك العصابات ومشغليها سواء تركيا، أو السعودية، أو قطر، لم تتوقف عن قصف المعابر، وعلى الشطر الغربي من مدينة حلب لتعطيل الهدنة، بالإضافة لعدم استجابة الولايات المتحدة للطلب الروسي بفصل المعارضة التي تقول عنها أنها معتدلة عن الجماعات المسلحة، لذا فمن غير الممكن الحديث عن استئناف للهدنة بنفس الشروط".

    وكان نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي ريابكوف، قال اليوم الإثنين، إن "الهدنة الإنسانية" في حلب انتهت السبت، وإن موسكو لا تبحث حاليا العودة لوقف إطلاق النار. وأضاف أن إعلان هدنة "إنسانية" جديدة في مدينة حلب السورية أمر "غير مطروح"، في وقت استؤنفت المعارك بين قوات الحكومة السورية والفصائل المعارضة، في ثاني مدن البلاد

    وأكد ريابكوف أن "مسألة تجديد الهدنة الإنسانية غير مطروحة"، بعدما انتهت مساء السبت "هدنة إنسانية" أولى أعلنتها موسكو من طرف واحد، بدون أن تنجح في إجلاء جرحى أو مدنيين أو مقاتلين من أحياء شرقي حلب المحاصرة، من قوات الحكومة السورية.

    ويرى ريابكوف أنه من أجل إقرار هدنة جديدة "من الضروري أن يضمن خصومنا التزام المجموعات المعارضة للحكومة (السورية) بسلوك مقبول، بعدما حالت دون تنفيذ عمليات الإجلاء الطبية.

    انظر أيضا:

    حلب...الهدوء ما قبل العاصفة
    الجيش السوري يسيطر على كتيبة الدفاع الجوي جنوب مدينة حلب بشكل كامل
    الأمم المتحدة: لم نتمكن من بدء إجلاء الجرحى من حلب الشرقية
    الكلمات الدلالية:
    سورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik