20:09 GMT02 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تتجه الجهود لتحييد أرياف العاصمة السورية دمشق عن القتال، بالرغم من تعنت بعض الفصائل المسلحة وعدم قبولها بالتسويات التي تؤمن لهم خروجا آمنا يمنح المدنيين البقاء داخل قراهم بعيداً عن المعاناة.

    وبدأ الجيش السوري قبل عدة أيام عملية عسكرية واسعة في غوطة دمشق الغربية يهدف من خلالها إلى تقطيع أوصال المسلحين، وقد حقق جزءا هاما من مهمته عندما سيطر على بلدة "الدرخبلية" الاستراتيجية التي تتوسط بلدات هامة، منها خان الشيح وزاكية.

    وقال مصدر عسكري لمراسل "سبوتنيك" أن وحدات الجيش السوري استكملت عملياتها العسكرية، يوم السبت، واستعادت السيطرة على مجموعة من المزارع شمال غرب بلدة "خان الشيح" وجنوب غرب بلدة "زاكية" بريف دمشق، بعد مواجهات عنيفة مع مسلحين تابعين لما يسمى "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام"، و"لواء شهداء الإسلام".

    وأشار المصدر إلى أن التمهيد الناري الكثيف، عبر تنفيذ الطيران المروحي والحربي سلسلة من الضربات التي أدت لمقتل عدد كبير من المسلحين وتدمير تحصيناتهم ومواقعهم التي ينتشر بعضها تحت الأرض، ساعد المشاة على التقدم، كما ساهمت الصواريخ الموجهة التي وضعت على النقاط المرتفعة في تدمير دبابتين وثلاث سيارات بمن فيها من مسلحين.

    ويذكر أن لجان مصالحة مشتركة تضم وجهاء من بلدة زاكية تحاول إنجاز اتفاق كما حصل في المعضمية لتجنيب البلدة العمليات العسكرية وإخراج كافة المسلحين منها.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يسيطر على أجزاء من الغوطة الغربية بدمشق
    الجيش السوري يسيطر على أربع نقاط جديدة في الغوطة الغربية
    الجيش السوري يعيد الأمن إلى بلدة ميدعا في الغوطة الشرقية (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    ريف دمشق, جبهة النصرة, جيش الإسلام, جبهة فتح الشام, أخبار سوريا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook