21:56 12 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    مخيم للاجئين في مدينة عامرية الفلوجة 2016.

    مفوضية حقوق الإنسان تحذر من كارثة إنسانية تحدق بالنازحين في أربيل

    © REUTERS/ Thaier Al-Sudani
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    حذرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، اليوم الجمعة، من وقوع كارثة إنسانية في مخيمي الخازر وحسن شامي بمحافظة أربيل، مشيرة إلى ضعف الخدمات المقدمة للنازحين وازدياد أعدادهم وقلة ملاكات وزارة الهجرة والمهجرين مع حلول فصل الشتاء وموجات البرد القارس.

    القاهرة — سبوتنيك

    وقالت المفوضية، في بيان، إن "هناك تخوف من وقوع كارثة إنسانية في مخيمي الخازر وحسن شامي في أربيل بسبب ضعف الخدمات المقدمة للنازحين، فضلاً عن ازدياد أعدادهم وقلة ملاكات وزارة الهجرة والمهجرين مع حلول فصل الشتاء وموجات البرد القارس".

    وأضافت أن "ازدياد أعداد الجرحى المستمرة تسبب بأوضاع إنسانية صعبة للجرحى العسكريين والمدنيين في مستشفى طوارئ غرب أربيل، جراء ضعف الخدمات الصحية المقدمة لهم".

    ولفتت المفوضية إلى "إرسال فريق خلية الأزمة التابع لها لزيارة هذين المخيمين للوقوف الميداني على أوضاع النازحين هناك"، مبينة أنها "لاحظت أن أعدادهم بازدياد مستمر، مما يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني لهم والحاجة المستمرة إلى الغذاء والدواء وحليب الأطفال واحتياجات أساسية مهمة لا يمكن تأخيرها".

    كان مسؤول المخيمات في أربيل، رزكار عبيد، حذّر في تصريح لشبكة "رووداو" الإعلامية الكردية قبل نحو أسبوعين، من أن مخيمات إيواء النازحين تواجه مشكلة في توفير الطاقة الكهربائية.

    وأشار عبيد إلى ازدحام المخيمات في أربيل جراء زيادة أعداد النازحين. وقال "نستطيع إيواء 40 ألف نازح في مخيم الخازر الآن، كما أبدى محافظ أربيل، نوزاد هادي، استعداده لتخصيص المزيد من الأراضي بهدف إنشاء مخيمات جديدة"، مشيراً إلى أنه "سيتم تجهيز 13 ألف خيمة جديدة خلال الأسبوعين المقبلين لاستقبال النازحين".

    انظر أيضا:

    زاخاروفا: الوضع في الموصل على شفا كارثة إنسانية
    الحشد الشعبي يعزل الموصل عن المحافظات العراقية
    الأمم المتحدة: 70 ألف عراقي نزحوا من الموصل
    القوات العراقية تحرر قرية الحميرة شرقي الموصل من سيطرة "داعش"
    اشتباكات عنيفة بين جهاز مكافحة الإرهاب ومسلحي "داعش" في الموصل
    الكلمات الدلالية:
    اخبار العراق, مفوضية حقوق الانسان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik