04:14 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انتخب المؤتمر العام السابع لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، اليوم الثلاثاء، الرئيس محمود عباس، بالإجماع رئيسا للحركة .

    القاهرة — سبوتنيك

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إن المؤتمر انتخب عباس، رئيسا بالإجماع.

    ونقلت عن عضو اللجنة المركزية للحركة، سليم الزعنون، قوله إن اللجنة أوصت بالإجماع بترشيح الرئيس عباس (أبو مازن) قائدا عاما للحركة.

    من جانبه، قال الناطق باسم المؤتمر، محمود أبو الهيجا، في مؤتمر صحافي عقده قبل قليل:

    تمت الموافقة على الاقتراح، والتصويت عليه بالإجماع، والتصفيق الحاد، بمعنى أن الأخ الرئيس أبو مازن هو القائد العام ورئيس حركة "فتح" منذ الجلسة الأولى.

    وافتتح اليوم المؤتمر السابع لحركة "فتح"، في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

    وألقى عباس، كلمة قصيرة له بثها تلفزيون فلسطين الرسمي، شكر خلالها الحضور، وقال إن المؤتمر يهدف إلى "الوحدة والبناء والتحرر الوطني".

    وتعقد، مساء اليوم، جلسة أخرى، يلقي خلالها الرئيس عباس، كلمة مطولة، يتلوها كلمات لنحو 10 ضيوف.

    ويشارك في المؤتمر 95 وفدا عربيا ودوليا، يمثلون أحزاب ودول.

    ويواجه مؤتمر "فتح" الذي يتواصل لعدة أيام، بحسب مراقبين، تحدي الوحدة الداخلية المتمثل في استقطاب عضو المجلس التشريعي المفصول من الحركة محمد دحلان، قياديين وكوادر، أطلق محمود عباس على من أقصاهم من صفوفها وصف "المتجنحين"، ويتمثل التحدي الثاني في توابع إعلان الرئيس الفلسطيني المرتقب في كلمته مساء اليوم عن الجهة أو الأشخاص المتورطين في مقتل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، أما التحدي الثالث فيتمثل في موقف "فتح" من المصالحة المتعثرة مع حركة "حماس".

    انظر أيضا:

    بدلاَ من فتح تحقيق في مجزرة صنعاء...السعودية تطالب بمحاسبة حركة "أنصار الله"
    الرئيس عباس: حركة "فتح" تشكل صمام أمان للمشروع الوطني الفلسطيني
    قيادي في حركة "فتح": عودة روسيا إلى الشرق الأوسط يساهم في حل القضية الفلسطينية
    حركة "فتح": نطالب مجلس الأمن بإنجاح المبادرة الفرنسية
    حركة فتح: المجموعات التكفيرية تحاول إقحام المخيمات في الصراع لإسقاط حق العودة
    الكلمات الدلالية:
    محمود عباس, حركة فتح, رام الله, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook