Widgets Magazine
15:00 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مصر والسودان

    السودان...قوات مصرية تستولى على منجم للذهب قرب حلايب وشلاتين

    Facebook.com
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    4135
    تابعنا عبر

    كشفت وسائل إعلام رسمية سودانية، عن استيلاء قوات مصرية على منجم للذهب يملكه سوداني، قرب منطقة مثلث "حلايب وشلاتين" المتنازع عليها بين مصر والسودان.

    الخرطوم — سبوتنيك

    وذكر المركز السوداني للخدمات الصحفية "اس ام سي" القريبة من السلطات الأمنية السودانية، اليوم الإثنين، في النشرة اليومية لها، أن "قوات مصرية قوامها 25 فرداً، يقودها ضابط برتبة (رائد)، برفقته ثلاث سيارات (لاندكرزور) وشاحنة، قامت بالاعتداء على منجم للتعدين التقليدي (الأهلي) يتبع لأحد المعدنيين السودانيين، بوادي "العلاقي" التي تقع بمنطقة "ثريره"، في ولاية البحر الأحمر "السودانية"، والحدودية مع دولة مصر من جهة أقصى الشمالي الشرقي للسودان".

    وتحدث زعماء قبائل، بولاية البحر الأحمر، للمركز السوداني، وقالوا، "إن القوات ألقت القبض على 5 من عمال المنجم، واستولت على حفارة، وقامت بوضع عدد من عناصرها كخدمة ثابتة بالمنجم بعد أن أخطرت المعدنيين السودانيين بأن هذه الأراضي مصرية".

    وكشف أحد المعدنيين السودانيين، ويدعى، بابكر موسى، لـلمركز السوداني، عن "حضور 5 من المهندسين الجيولوجيين المصريين تحت حماية القوات المصرية قبل شهر وقيامهم بأخذ عينات من المنجم لفحصها". فيما أكد صاحب المنجم أن المنجم يعمل بصورة مقننة وأنه "حصل على ترخيص من وزارة المعادن السودانية".

    والجدير بالذكر أن دولتي السودان ومصر تتنازعان على منطقة مثلث "حلايب وشلاتين" في حدود البلدين منذ عقود مضت، ووصل النزاع إلى أعلى مستواه خلال تصريحات المسؤولين المصريين والإعلاميين المصريين في الشهور القليلة الماضية بأن حلايب وشلاتين أراض مصرية ولن يتم التنازل عنها مهما حصل، مما لقى ردودا واسعة بالجهة المعاكسة بالسودان لدى المسؤولين والشارع السوداني، خاصة تصريحات الرئيس السوداني، عمر البشير، بأن حلايب وشلاتين سودانية ولن يتخلى عنها.

    انظر أيضا:

    مصر ترد على السودان: حلايب وشلاتين أرض مصرية
    السودان يدعو مصر للتفاوض حول "حلايب وشلاتين" أو اللجوء للتحكيم الدولي
    مصر...ضم حلايب وشلاتين إلى محافظة أسوان
    الكلمات الدلالية:
    حلايب وشلاتين, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik