10:02 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    ينتظر المدنيون الهاربون من مناطق تواجد المسلحين في أحياء حلب الشرقية مصيراً قد لا يعلمه سوا الله، بسبب الأفعال الإجرامية التي تستهدفهم أثناء خروجهم من أحيائهم، فهم عانوا من ظروف مأساوية جعلتهم ينتظرون بفارغ الصبر اللحظة المناسبة لكي يهربوا رغم الموت الذي يحاصرهم بفعل القذائف الصاروخية والرصاص الذي يطلق عليهم لتخويفهم لمنعهم من الهرب.

    وتتوافد جموع المدنيين الذين خرجوا من الأحياء الشرقية نحو مناطق الإيواء التي أقامتها الحكومتين السورية والروسية والتي تضم مجمعات تشمل الرعاية الصحية ومراكز إقامة إضافة للسيارات المتنقلة التي تقوم بتوزيع الوجبات والأغذية المختلفة على المدنيين، حيث يتواجد داخلها الكثير من النساء والأطفال والعجز الذين لا يقوون على الحركة.

    وقال أبو أحمد وهو أحد سكان حي الصاخور  لـ"سبوتنيك"، أنه تمكن من الهرب رغم تحذيرات مسلحي "النصرة" للمدنيين  فهو تعرض لتهديدات عديدة  بقتله مع عائلته في حال فكر بالخروج إلا أنه عزم على الرحيل رغم تلك المخاطر  ووصل إلى منطقة بعيدة عن المسلحين الذين استهدفوا جموع الهاربين بقذيفتين أدت إحداها لإصابة شقيقته بجروح طفيفة.

    وأضاف الرجل الستيني:

    أن المعانات هي من دفعته للمجازفة بحياة كامل أفراد الأسرة المكونة من 7 أفراد بينهم ثلاثة أطفال لأن أفعال "جبهة النصرة" الإجرامية كانت لاتطاق، شكراً للجنود السوريين الذين خاطروا بحياتهم لإنقاذه وأمنوا لعائلته سيارة أقلتهم  إلى مركز طبي يشرف عليه أطباء روس، نتيجة إصابة شقيقته التي تلقت إسعافات أولية ومن ثم تم إيصالهم إلى مركز الإيواء المؤقت داخل المدينة.

    يذكر أن المسلحين أطلقوا أمس الإثنين صواريخ أصابت مشفى ميداني روسي وأدت لوقوع ضحايا بينهم طبيبتين روسيتين وعدد من المدنيين الذين كانوا يتلقون العلاج. 

    انظر أيضا:

    السفير قبلان: حلب مكسر العصا والنصر فيها يعني قطع الشوط الأكبر في القضاء على الإرهاب
    العمل الإنساني في حلب مستحيل بالظروف الحالية
    سوريا...وأحياء حلب المحررة
    أطباء بلا حدود تأسف لمقتل العاملين الطبيين الروس في مستشفى حلب
    وزير الدفاع الروسي يوعز بمساعدة أسر ضحايا وجرحى قصف المشفى العسكري في حلب
    لافروف: الهجوم على المشفى العسكري الروسي في حلب - عمل مخطط له
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, جبهة النصرة, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook