21:53 12 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    التعب أنهك الهاربين من النصرة و جندي يلتقي بذويه

    بالفيديو... التعب أنهك الهاربين من النصرة و جندي يلتقي بذويه

    © Sputnik. Morad Saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    150

    انتهت المهلة التي أعطاها الجيش السوري لخروج الآلاف من السكان المحاصرين داخل أحياء حلب الشرقية المتبقية خارج سيطرته والتي لم يخضع حتى الآن مسلحوها لضغوط الميدان ولم يسلموا أنفسهم بعد.

     حيث استغل المدنيون داخلها المهلة الأخيرة التي منحتهم إياها القيادة السورية بالتنسيق مع الحليف الروسي وتمكنت مئات العائلات من الخروج، السبت الماضي، عبر البوابات الآمنة، وعبر المقاتل "محمد" وهو جندي في صفوف الجيش السوري عن فرحته العارمة بلقاء أسرته التي لم يراها منذ أكثر من 5 سنوات بفعل دخول جبهة "النصرة" إلى حي "الكلاسة" فهو مقيم داخل مدينة دمشق والتحق بصفوف الجيش السوري ولم يتمكن طيلة هذه الأيام من دخول الحي خوفاً على حياة أسرته التي انتظرت رؤيته طويلاً.

    وحول الأوضاع الإنسانية للهاربين من معاقل "النصرة" قال مصدر في محافظة حلب لمراسل "سبوتنيك" أن أكثر من 10 آلاف مدني أغلبهم نساء وأطفال تمكنوا من الوصول للمعابر الثلاثة التي حددها لهم الجيش السوري للخروج من مناطق (الفردوس، وصلاح الدين، والكلاسة)  المتبقية ضمن سيطرة "النصرةط في المدينة وكان معبر العزيزة ومعبرا باب الحديد وباب النيرب على موعد مع تدفق المدنيين من نساء وأطفال وبعض العجزة الذين يعانون من ظروف صحية سيئة.

    وأضاف المصدر أن لجانا من محافظة حلب وأخرى تابعة للجيش السوري ومركز التنسيق الروسي تشرف على وصول المدنيين وقد تمركزت عدة سيارات إسعاف وباصات لنقلهم على الفور إلى مراكز الإيواء المؤقتة في محالج الأقطان القريبة من منطقة جبرين جنوب شرق حلب

    ويذكر أن الجيش السوري استأنف عملياته العسكرية في مدينة حلب، حيث تشهد خطوط التماس في حيي الشيخ السعيد وبستان القصر اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, الجيش السوري, جبهة النصرة, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik