19:04 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    حلب

    الجيش السوري يسيطر على محور كامل في حلب و5 كيلومترات للنهاية

    © Sputnik. Morad Saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    عاصفة الشمال السوري حطمت في طريقها كل شيء فأحياء (الشيخ سعيد، كرم الدعدع، الشحادين، الصالحين، والفروس) أصبحت في قبضة الجيش السوري والحلفاء.

    فبعد معركة هي الأعنف منذ بدء عملية حلب كانت لوحدات الاقتحام فيها الدور الأبرز، كما يعد التمهيد الناري الكثيف من مختلف صنوف الأسلحة أحد عوامل النجاح التي أسهمت في تحطيم مقرات النصرة المعقدة في المنطقة القديمة والمكتظة بالأبنية الإسمنتية المرتفعة والمحصنة.

    واقتحمت وحدات خاصة من الجيش السوري والحلفاء فجر اليوم عددا من الأحياء داخل المساحات المتبقية لجبهة "النصرة" وتمكنت من كسب محور كامل يصل من الشيخ سعيد جنوب شرق المدينة، مروراً بمناطق الشحادين، كرم الأفندي، كرم الدعدع ووصولاً بحي الصالحين الذي بات منطلقاً للعمليات السريعة القادمة التي تنهي وجود المسلحين من كامل الأحياء الشرقية.

    وعن خريطة التقدم والسيطرة أفاد قائد عسكري مشارك لمراسل "سبوتنيك"، أن الجيش السوري كسب معركة هامة في محيط قلعة "حلب" وهي من أصعب العمليات التي واجهته خلال الفترة السابقة  فالمنطقة التي دخلها هي من ضمن العشرة كيلومترات  المتبقية للمسلحين وتشهد تواجدا كثيفا لمئات المقاتلين الذين لم تبق لهم وسيلة سوى القتال فمعظمهم هرب من المعارك الأخيرة وهذا ما جعلهم يتعنتون في دفاعهم عن تلك المنطقة.

    وأكد المصدر أن الجيش السوري والحلفاء تمكنوا من قتل العشرات من عناصر حركتي ("النصرة" و"الذنكي") منهم قناصين تمترسوا في الأبنية المرتفعة داخل حي "الشيخ سعيد" وحاولوا إيقاف تقدم المشاة، كما دمرت لهم عدد من المرابط المحصنة وضع عليها أسلحة متوسطة ومدافع هاون مما دفع المتبقين للفرار باتجاه الكلاسة وبستان القصر وسوق الهال وسط انهيار كبير في معنوياتهم، وتقوم حالياُ وحدات الهندسة بانتزاع العبوات الناسفة والألغام التي وزعها عناصر "النصرة" على مداخل الحي وبين المباني السكنية.

    حلب
    © Sputnik. Morad Saeed
    حلب

    وحول الوجهة القادمة للعمليات العسكرية بين المصدر أن الجيش السوري أنجز معظم أهدافه ولم يتبق سوى 5 كيلومترات حتى ينهي كامل المعارك داخل المدينة ويعلنها آمنة فالعمليات لن تتوقف وهي مستمرة بزخم عال وتجري استعدادت سريعة لجنود المشاة للتقدم بعمق المدينة القديمة انطلاقا من باب المقام والفردوس وقلعة الشريف نحو الكلاسة وبستان القصر آخر معاقل المسلحين فالمرحلة دقيقة وهي تحتاج لصبر وتكتيك عال حفاظاً على أرواح المدنيين الذين منعتهم "النصرة" من الخروج رغم الهدن التي منحتها الحكومة السورية والشركاء لهم فهي تتعنت بهدف وضعهم دروعا بشرية لكسب التأييد الدولي ووقف العمليات ولكن الهدوء والحنكة التي يتمتع بها القادة العسكريون وقدرتهم على القيام بأعمال دقيقة وقضم تدريجي ينهي المعركة بدقة.

    ويشار إلى أن حشودا عسكرية كبيرة من المتوقع خروجها من مدينة "حلب" بعد تحريرها للتوجه بها نحو الصحراء السورية التي تتعرض لهجوم عنيف من الآلاف من عناصر تنظيم "داعش" والذين تمكنوا من السيطرة على مناطق حيوية وهامة منها حقول نفطية إضافة لمدينة تدمر.

    انظر أيضا:

    السلطات السورية تسيطر بشكل تام على أكثر من 95 بالمئة من حلب
    خروج أكثر من 13 ألف مدني من شرق حلب
    المعارضة السورية تعلن أن مقاتليها سيخلون شرق حلب خلال 48 ساعة
    1300 مقاتل يلقون السلاح في حلب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik