13:18 19 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    وسط حلب عام 2009

    مراسل حربي يكشف مفاجأة من حلب: وجدنا مساعدات "الأمم المتحدة" لدى الإرهابيين

    © REUTERS/ Khalil Ashawi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 2150120

    قال المراسل الحربي السوري، كامل صقر، إن هناك 3 جوانب رئيسية في مجريات حلب، أولها الجانب الإنساني، ثم الجانب السياسي، والجانب الميداني.

    وبالحديث عن الجانب الإنساني، يمكن القول إن ما شاهدناه بأعيننا هو دعم لوجيستي كبير قدمه الجيش السوري إلى المدنيين الذين غادروا شرقي حلب، إلى المناطق التي سيتخذونها كمراكز إيواء بشكل مؤقت، سواء مساعدات غذائية أو طبية أو إنسانية وأمنية.

    وأكد المراسل الحربي السوري، في حديث خاص لـ"سبوتنيك" ضمن برنامج "ما وراء الحدث"، اليوم الأربعاء، أنه عندما دخلت القوات السورية والمرادفة لها إلى مقرات التنظيمات الإرهابية المسلحة، التي تطلق على نفسها اسم المعارضة، مثل تنظيم "جيش الإسلام"، وتنظيم "استقم كما أمرت"، وجدت فيها كميات ضخمة جدا من المؤن الغذائية.

    وأوضح أن هذه الحركات كانت تحتكر هذه السلع، وتمنعها عن المواطنين العاديين، أو تبيعها للمواطنين بمبالغ باهظة، تصل إلى 20 ضعف ثمنها الحقيقي، وكل هذه المشاهدات أكدت أن كل تقارير ومعطيات الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية والدول الغربية، بشأن الوضع الإنساني في حلب، كلها ادعاءات كاذبة، لأنه كان من المفترض بها أن تتأكد من مصير المساعدات، التي كان الجيش السوري يعمل على إدخالها، في حين كان المسلحون يسيطرون عليها ويمنعوها عن المواطنين.

    من جانبه، قال عضو مجلس الشعب السوري، عن دائرة حلب، النائب محمد جلال درويش، إنه تم تحرير شرقي حلب بالكامل في وقت قصير، ويعد وقتاً قياسياً، وهو ما يشكل عبء كبيرا على الدولة، التي أصبح عليها البدء في جهود إعادة إعمار حلب، وإعادة تأهيل البنية التحتية، وتقديم الدعم والخدمات والمواد الإغاثية.

    وأضاف النائب السوري محمد جلال درويش، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أنه توجه إلى محافظ حلب، والمحافظ كان متعاونا جدا، ولكن للأسف الإمكانيات ضعيفة لدى المحافظة، وهو ما يجعلنا نأمل في الحصول على مساعدة من المجتمع المدني.

    وتابع "المجالس المنتخبة والمعينة، سواء مجلس الشعب أو المجلس المحلي والبلدية أو مجلس المحافظة، جميعها في حالة استنفار دائمة منذ فترة، ومنذ بداية عملية تحرير حلب، ويعملون على تأهيل وتأمين الإخوة المهجرين من مناطق المسلحين وتسكينهم، ويحاولون خدمة كافة شرائح المجتمع، والوضع صعب جداً.

    وأوضح أن حلب الآن في حاجة إلى كل جهد وكل يد وكل تعاون، وتحتاج مساعدة من الدولة والتجار والميسورين في المجتمع، والمجتمع المدني، وأيضا مساعدات الدول الصديقة وفي مقدمتها روسيا وإيران، وأيضاً من الإخوة المغتربين، فحلب الآن ستدخل مرحلة البناء، وهناك استجابة من بعض الوزارات ومجالس المحافظات لإعادة بناء حلب.

    ولفت إلى أن المناطق المحررة في حلب أصبحت الآن آمنة، ولكن هناك بعض المناطق ما زال يتواجد بها المسلحون الذين رفضوا الانسحاب، ويحاول الإرهابيون خلال الخمس دقائق الأخيرة المتبقية عمل أي شيء لتدمير البلد.

    • الأسلحة التي تركتها جبهة النصرة بعد هروبها من حلب
      الأسلحة التي تركتها "جبهة النصرة" بعد هروبها من حلب
      © Sputnik. Morad saeed
    • الجزء الشرقي من حلب
      الجزء الشرقي من حلب
      © Sputnik. Mikhail Alaeddin
    • قوات الجيش السوري ترفع علامة النصر في الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      قوات الجيش السوري ترفع علامة النصر في الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © REUTERS/ Omar Sanadiki
    • أطبار الصليب الأحمر يساعدون الحلبيون في الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      أطبار الصليب الأحمر يساعدون الحلبيون في الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © AP Photo/ ICRC
    • قوات الجيش السوري في شرق مدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      قوات الجيش السوري في شرق مدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © AP Photo/ SANA
    • السوريون يحتفلون بالنصر في شرق مدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      السوريون يحتفلون بالنصر في شرق مدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © AFP 2017/ George Ourfalian
    • قوات الجيش السوري تطلق أعيرة نارية احتفالاً بالنصر في شرق مدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      قوات الجيش السوري تطلق أعيرة نارية احتفالاً بالنصر في شرق مدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © REUTERS/ Omar Sanadiki
    • جندي سوري يحمل امرأة على ظهره في حلب الشرقية، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      جندي سوري يحمل امرأة على ظهره في حلب الشرقية، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © AP Photo/ SANA
    • السوريون يحتفلون بالنصر في حلب وأنصار الرئيس السوري بشار الأسد يرفعون علامة النصر، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      السوريون يحتفلون بالنصر في حلب وأنصار الرئيس السوري بشار الأسد يرفعون علامة النصر، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © REUTERS/ Omar Sanadiki
    • جنود الجيش السوري يشربون القهوة أثناء الاستراحة في حي الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      جنود الجيش السوري يشربون القهوة أثناء الاستراحة في حي الشيخ سعيد بمدينة حلب، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © AFP 2017/ Stringer
    • السوريون يحتفلون بالنصر في حلب وأنصار الرئيس السوري بشار الأسد يرفعون علامة النصر، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      السوريون يحتفلون بالنصر في حلب وأنصار الرئيس السوري بشار الأسد يرفعون علامة النصر، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2016
      © REUTERS/ Omar Sanadiki
    1 / 11
    © Sputnik. Morad saeed
    الأسلحة التي تركتها "جبهة النصرة" بعد هروبها من حلب

    انظر أيضا:

    شاهد بنفسك...أكاذيب الصحف و"السوشيال ميديا" حول مجازر حلب
    مركز المصالحة الروسي: القوات السورية تحرر حي السكري في شرق حلب
    ممثل "المصالحة" في حلب: المسلحون يسيطرون على 2 بالمائة فقط...وسيخرجون قريبا
    مسلحو "النصرة" و"أحرار الشام" منعوا خروج الناس من شرق حلب متنكرين في زي مدني
    اتصالات إيرانية روسية تركية حول مدينة حلب
    الكلمات الدلالية:
    مساعدات الأمم المتحدة, تحرير حلب, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik