02:35 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الأسلحة التي تركتها جبهة النصرة بعد هروبها من حلب

    بالفيديو...هكذا تخلت "جبهة النصرة" عن سلاحها وهربت

    © Sputnik. Morad saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 90960

    درامية معركة حلب أنها لم تكن تشبه بقية المعارك في الجغرافيا السورية، فالعمليات العسكرية التي خاضها الجيش السوري فاقت كل التوقعات وجرت بشكل سريع لم يسمح للمسلحين بالتقاط أنفاسهم فتساقط المقرات التابعة لهم لم يكن ضمن الحسابات.

    تمكن الجيش السوري من كسب عدد كبير من الأحياء في وقت قصير وتحرير شرق المدينة بالكامل من الفصائل المسلحة في غضون أسابيع قليلة وهذا ما جعل المسلحين يقعون في فخ تسارع العمليات لذا تركوا مستودعات الأسلحة والذخيرة وفروا نحو أحياء تبعدهم عن نيران الجيش السوري والحلفاء.

    قال مصدر عسكري في حلب، شارك في عملية نزع الألغام والعبوات الناسفة، إن معارك حلب رغم خطورتها لم تكن معقدة هندسيا، فعمليات الجيش السوري السريعة قضت على تحصينات المسلحين ولم تمنحهم الوقت الكافي لتفخيخ كامل الأحياء بالرغم من زرعهم لعدد كبير من العبوات في المنازل والشوارع تم نزعها بعد تحرير الأحياء عبر فريق من المتخصصين.

    وأضاف المصدر أن الجيش السوري حصل على عدد من مستودعات الأسلحة والذخيرة ومعامل لتصنيع العبوات الناسفة تركها المسلحون قبل فرارهم وهي تحتوي على أسلحة ومعدات حديثة، بعضها أمريكي الصنع كما ضبط معامل لتصنيع القذائف الصاروخية الهاون وهي محلية الصنع، كان يستخدمها المسلحون بشكل كبير في تغطية حاجتهم من القذائف التي يطلقونها بالعشرات على أحياء غربي حلب وتؤدي لقتل المدنيين من نساء وأطفال.

    قوات الجيش السوري بحلب
    © Sputnik. Morad saeed
    قوات الجيش السوري بحلب

    يذكر أن كمية السلاح التي صادرها الجيش السوري في مواقع المسلحين شرقي حلب تسمح لهم بالمقاومة فترة طويلة وتجعلهم في حرب استنزاف مع الجيش السوري.

    انظر أيضا:

    الأسد: الجيش السوري سيحرر تدمر مجددا إلا أن حلب في مركز الاهتمام حاليا
    مراسل حربي يكشف مفاجأة من حلب: وجدنا مساعدات "الأمم المتحدة" لدى الإرهابيين
    شاهد بنفسك...أكاذيب الصحف و"السوشيال ميديا" حول مجازر حلب
    مركز المصالحة الروسي: القوات السورية تحرر حي السكري في شرق حلب
    الكلمات الدلالية:
    هروب جبهة النصرة, جبهة النصرة, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik