16:57 10 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    المشردين في بلدتي كفريا والفوعة

    بالفيديو...هؤلاء من تستهدفهم جبهة "النصرة" في بلدتي كفريا والفوعة

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    جرائم جبهة "النصرة" التي تطال المدنيين في كل مكان، تكاد لا تفرق بين طفل ورجل، فأعمالها الوحشية جعلت منها العدو الأبرز للمدنيين في كل مكان، وما يحدث في بلدتي كفريا والفوعة إلا دليل صغير على المعاناة الكبيرة التي يتحملها السكان جراء أفعال "النصرة" في ريف إدلب.

    وخرج مئات المدنيين من بلدتي كفريا والفوعة معظمهم أطفال ونساء وحالات صحية حرجة مقابل خروج المسلحين وعائلاتهم من أحياء حلب الشرقية، في اتفاقية رعتها الدولة السورية وأطراف دولية، حيث وصلوا بعضهم إلى مركز "جبرين" للرعاية المؤقتة الذي قدم كافة الخدمات الطبية والغذائية، فيما انتقل آخرون نحو مدينة اللاذقية التي تضم هي الأخرى بعض سكان البلدتين الذين خرجوا قبل أشهر في عمليات تبادل مشابهة.

    وقال أبو أحمد إنه ترك معظم أفراد أسرته في بلدة الفوعة، بسبب ظروفه الصحية التي تدهورت مؤخرا نظراً لتوقف مستشفى البلدة عن العمل بعد استهداف النصرة له  بعدد من القذائف المتفجرة أدت لتدمير المعدات التي تعمل داخله، فهو يعاني من التهاب الكبد وفقر دم حاد جعل حياته في خطر.

    وأضاف الرجل السبعيني أنه حزين لأنه خرج من البلدة، ولكن أسرته هي من دفعه للخروج خوفاً على حياته التي توقفت منذ عامين، فهو لم يمارس أي نشاط لأن المسلحين المتواجدين في بلدة "بنش" المتاخمة يستخدمون كافة الوسائل لإيقاف الحياة في المدينة من خلال قنص المزارعين واستهداف محطات المياه والفلاحين، فالهجمات الصاروخية تكاد لا تتوقف وهي تزيد من معاناة من تبقى على قيد الحياة داخل البلدتين المحاصرتين.

    يشار إلى أن بلدتي كفريا والفوعة تقعان في ريف إدلب وتحاصرهما جبهة "النصرة" وفصائل متشددة منذ أكثر من عامين.

    انظر أيضا:

    بالفيديو: المسلحون يحرقون حافلات إجلاء المدنيين في كفريا والفوعة بريف إدلب
    الموت يحصد أرواح العشرات من سكان كفريا والفوعة والمشفى خارج العمل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik