12:34 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    رئيس تيار المستقبل سعد الحريري

    النائب "أبي نصر": مهمة الحكومة إقرار قانون انتخابي جديد

    © AP Photo/ Hussein Malla
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 95 0 0

    نالت حكومة "استعادة الثقة" كما أسماها رئيسها سعد الدين الحريري ثقة مجلس النواب اللبناني، بعد أن أعطاها 87 نائبا الثقة من أصل 92 نائبا.

    في المقابل حجب 4 نواب الثقة عن الحكومة وامتنع نائب واحد عن التصويت وتغيب عن حضور جلسات البرلمان 34 نائبا.

    وقال النائب عن تكتل التغيير والإصلاح نعمة الله أبي نصر لـ"سبوتنيك": "نحن أمام عهد جديد وحكومة وطنية جديدة تمثل أغلبية اللبنانيين، حزب الكتائب عرض عليه الاشتراك فيها لكنه رفض، لذلك يمكن القول إن هذه الحكومة ستؤسس لوحدة وطنية وكل المعطيات متوفرة حتى تحقق نوعا من التفاهم نحو الأمور الأساسية والوطنية".

    وأضاف أبي نصر:

    التحديات كثيرة، لدينا النزوح السوري وهناك قسم من أعضاء الحكومة لا يحبون التعامل مع سوريا، ولكنهم ليسوا الأكثرية وقسم يريد التعامل مع سوريا بحكم الواقع، ولكن أعتقد أنه لن ينقطع التواصل والحوار بين كل الكتل النيابية للتوصل إلى تفاهم.

    وفيما خص الأزمات الحياتية والمعيشية التي يرزح تحتها أغلبية اللبنانيين، قال النائب أبي نصر "الأهم هو الاهتمام بالشأن الاقتصادي بالدرجة الأولى، والأمن وخصوصا في ظل النزوح السوري، ونأمل أن يتعالج هذا الموضوع بطريقة ما من أجل العودة تدريجيا إلى بلادهم، من خلال التنسيق مع الأمم المتحد. أما التحدي الأكبر فهو إقرار قانون انتخاب تجرى على أساسه الانتخابات النيابية المقبلة، هناك نية وإرادة لدى الجميع لإقرار قانون جديد والتأكيد على أن قانون "الستين" مرفوض حتى الآن، والاتجاه نحو قانون مختلط، مضيفا بأن "أمل التمديد للمجلس النيابي معدوم إلا إذا تأخر الاتفاق على قانون جديد، لأن تقنية تنفيذه قد تتطلب تمديد المجلس لأشهر معدودة.

    أما حول القانون الأمثل للانتخابات النيابية المقبلة، قال أبي نصر " القانون الانتخابي الأمثل هو النسبي وإلا فالقانون الأرثوذوكسي لا سيما في بلد طائفي مذهبي إذا أردنا تمثيل كل طائفة تنتخب ممثليها".

    كما أردف أبي نصر "أتأمل أن تكون سياسة الحكومة الداخلية ناجحة،  وبالنسبة للسياسة الخارجية للحكومة أعتقد أنه إذا تجنبت الصراعات الخارجية فإنها ستنجح، لأن مهمتها الأساسية إجراء الانتخابات النيابية".

    يذكر أن أهم ما تضمنه البيان الوزاري للحكومة الجديدة، الانكباب على إعداد قانون جديد للانتخابات النيابية، وإقرار موازنة العام 2017، إضافة إلى معالجة أمور المواطنين الحياتية لا سيما على صعيد ملفي الكهرباء والماء.

    اما على الصعيد الأمني فأكد البيان على ضرورة دعم المؤسسة العسكرية، وحق المواطنين في مقاومة الإحتلال الإسرائيلي.

    انظر أيضا:

    إنجاز البيان الوزاري لحكومة "استعادة الثقة" في لبنان
    اشتباكات في مخيم "عين الحلوة" في لبنان بين "فتح" و"جند الشام"
    وزير الإعلام لـ"سبوتنيك": يجب أن تعمل الحكومة على نأي لبنان عن كل تطورات المنطقة
    الكلمات الدلالية:
    استعادة الثقة, الحكومة اللبنانية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik