21:40 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم القوات المسلحة العربية الليبية، العميد أحمد المسماري، إن قرار إغلاق تشاد حدودها مع ليبيا هو قرار تشادي ونحن لا نعلق على أمر سيادي. موضحا أن الحكومة التشادية تخشى من طرفين قد يتسربا إلى الداخل وهما الجماعات الإرهابية وقوة المعارضة التشادية التي تتمركز في جنوب منطقة الجفرة.

    مشيرا أن الإرهابيين يعودون إلى أوطانهم بعد الضغط عليهم وانتصارات القوات المسلحة، مؤكدا أن ليبيا لا تقاوم هذا الإرهاب مفردها، ويجب على الجميع مقاومته. مطالبا جميع البلدان بتحمل مسؤولية مواطنيها.

    وأكد المسماري في حديث لبرنامح "ملفات ساخنة" الذي يذاع على إذاعة "سبوتنيك"، أنه لا توجد اشتباكات تشارك فيها القوات الليبية، لكن هناك قصف بطائرات تابعة للقوات المسلحة العربية الليبية.

    وانتقد المسماري موقف رئيس المجلس الرئاسي بسبب تصريحه بعدم جدوى قصف الجفرة وأنه يعطل المصالحة، واصفا أنه أصبح بين شقي الرحى بسبب تصريحاته التي تزعج تارة الشخصيات التابعة للمسلحين في طرابلس، وأخرى الوطنيين في البلاد.

    وأوضح أنه لم يتم رصد عسكريين أمريكان في منطقة الجفرة، ولم يتم رصد أي عسكريين أجانب سوى مرة واحدة لطائرة إيطالية كانت مؤجرة. مؤكدا أن الجيش الليبي يقاوم تخطيطا لتفكيكه منذ بداية عملية الكرامة ومنذ فبراير/ شباط 2011 التي كانت تهدف إلى تدمير الجيوش العربية.

    ونفى المسماري أي تنسيق مع عناصر "داعش" في بنغازي وأنه تم القضاء على تلك العناصر في منطقة صحراوية بعيدا عن العائلات والمدنيين داخل بنغازي، وسيتم الإعلان عن إنهاء العمليات قريبا.

    مؤكدا أن المؤسسة العسكرية مع أي وفاق يخرج بعد مفاوضات مع مجلس النواب الليبي الذي انبثق عنه الجيش الذي لن يتدخل في أي حوار سياسي وخارج أي تجاذبات سياسية. مشيرا أن الجيش الليبي مؤسسة حيادية دوره حماية البلاد وفرض هيبة الدولة وحماية الحدود وطمأنة المواطن الليبي على ممتلكاته وأرضه.    

    انظر أيضا:

    المسماري: ميليشيات حكومة الوفاق تخطط لاحتلال الهلال النفطي
    المسماري لـ "سبوتنيك": السراج يدعم مليشيات تخطط للهجوم على الهلال النفطي
    المسماري: قرار مجلس الأمن الأخير يخص مليشيات مصراتة وطرابلس
    ليبيا... المسماري يكشف خطة تحرير "سرت"
    الكلمات الدلالية:
    اغلاق الحدود, المسماري, تشاد, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook