04:07 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تعرض مئات المعتصمين من ذوي ضحايا التفجيرات التي ضربت المدن العراقية، خلال الأيام القليلة الماضية، لاعتداء وتفريق بالقوة من قبل عناصر ملثمين في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

    أظهرت مقاطع فيديو تناقلها الناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، تفريق المعتصمين بالقنابل الصوتية، والمسيلة للدموع والرصاص المطاطي، في ساحتي الطيران والخلاني، وحديقة الأمة بقلب بغداد، عصر اليوم الثلاثاء.

    وأظهرت المقاطع التي أطلعت عليها مراسلة "سبوتنيك" في العراق، تفريق المعتصمين الذين توجهوا قبل نحو يومين إلى ساحة التحرير تحت نصب الحرية وسط بغداد، وأغلبهم من ذوي ضحايا التفجيرات التي استهدفت الأحياء الشعبية من العاصمة، تنديدا بالهجمات التي تستهدفهم وتطال حياتهم دون أن تكون هناك حلول لها أثر في أرض الواقع لمنع هذه الهجمات التي قتلت أبنائهم.

    ولاحقت قوات "حفظ الشغب" التي هبطت إلى ساحات تواجد المعتصمين الذين شارك معهم متظاهرون من التيار المدني، المشاركين في الاعتصام من ساحة إلى أخرى لفضهم وإنهاء وقفتهم.

    وأثار فض الاعتصام الذي وصفه المنظمون والمشاركون به، بالسلمي الداعي إلى حمايتهم وحفظ حياتهم، غضب شعبي واسع في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى، متهمين الجهات المعنية بممارسة العنف والقوة غير المبررة التي لم يريدوا أن يحصلوا عليها هي، بل أرادوا أن تُسمع مطالبهم وتلبي للعيش بأمان واستقرار في بغداد التي شهدت قبل وقت قصير رفع عشرات النقاط الأمنية وفتح للطرق لتتفاقم من بعدها العمليات الإرهابية في ضرب المواطنين.

    وشهدت بغداد، خلال الأسبوعين الماضيين، ومطلع الجاري، تفجيرات مروعة استهدفت جانبي الكرخ والرصافة لاسيما الأحياء والأسواق الشعبية الأكثر اكتظاظا بالمواطنين، ومنها الاعتداء الإرهابية التي ضربت مدينة الصدر، وعلوة جميلة، ومنطقة السنك، وراح ضحيتها المئات من المدنيين بين قتيل وجريح. 

    انظر أيضا:

    اعتقال ألماني جنوبي العراق
    مشاركة تركيا بالعمليات العسكرية في العراق ستحسم خلال زيارة رئيس الوزراء لبغداد
    تحرير مناطق استراتيجية من "داعش" غربي العراق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراقيب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook