02:18 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    شددت الممثلة المقيمة لمنظمة اليونيسف في اليمن، ميريتشل ريلانو، على ضرورة احترام كافة الأطراف للقوانين والمواثيق الدولية والتوقف عن شن هجمات على المدنيين والبنى التحتية بما فيها المساكن والمدارس والمستشفيات.

    صنعاء — سبوتنيك

    وأوضحت ميريتشل ريلانو، خلال مؤتمر صحافي عقدته في العاصمة اليمنية صنعاء، يوم الأربعاء، في تعليق لها على مقتل وإصابة طلاب وطالبات أطفال بقصف طيران التحالف محيط مدرسة الفلاح بمديرية نهم شرق صنعاء، أن "الهجمات على المناطق المدنية تؤدي إلى مقتل وإصابة العديد من الأطفال في اليمن، وبدلا من التعلم يشهد الاطفال على الموت والحرب والدمار".

    وأضافت ريلانو، أنه "منذ تصعيد النزاع في آذار/مارس 2015 ، قامت الأمم المتحدة بالتحقق من مقتل 1400 طفل وإصابة أكثر من 2140 آخرين بجراح، وأن الرقم الفعلي قد يكون أكبر بكثير".

    وأشارت إلى أن "هناك قرابة ألفي مدرسة خارج الخدمة بسبب تعرضها للدمار أو الضرر أو لأنها تأوي عائلات النازحين أو تستخدم لأغراض عسكرية".

    وأكدت ريلانو على ضرورة "أن تكون المدارس واحات سلام في كافة الأوقات، وملاذاً آمنا يتمكن فيه الأطفال من التعلم والنمو واللعب، وأن ينعموا بالأمان، يجب ألا تتعرض حياة الأطفال للخطر لأنهم يذهبون إلى المدرسة".

    ووصفت الممثلة المقيمة لـ"اليونيسف" في اليمن، عام 2016، بأنه كان "قاسياً على أطفال اليمن في ظل ارتفاع معدلات سوء التغذية واقتراب النظام الصحي من حافة الانهيار"، مشيرةً إلى أن "معدلات سوء التغذية شهدت ارتفاعاً جراء الحرب الدائرة منذ نحو عامين، حيث يعاني مليون و700 ألف طفل تحت سن الخامسة من سوء التغذية المتوسط، فيما يعاني 462 ألف طفل من سوء التغذية الوخيم، كما يحتاج 7 ملايين و400 ألف طفل إلى رعاية صحية، فيما يتعذر على 14 مليون و400 ألف شخص الحصول على مياه شرب آمنة".

    انظر أيضا:

    الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي يبحث أوضاع حقوق الإنسان في اليمن
    مقتل جندي سعودي على الشريط الحدودي مع اليمن
    اتهام التحالف العربي باستخدام قنابل عنقودية في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن اليوم, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook