17:27 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد مصدر مقرب من اجتماعات الفصائل المسلحة السورية في أنقرة، اليوم الإثنين، أن مجموعة "أحرار الشام"، كبرى الفصائل المسلحة في سوريا وخاصة في المنطقة الشمالية، تتحفظ على المشاركة في اجتماعات أستانا.

    موسكو — سبوتنيك

    وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك" اليوم: "أحرار الشام، إحدى أكبر الفصائل المسلحة في المنطقة الشمالية، لن يشاركوا في لقاء أستانا، هم يتحفظون على المشاركة ويكتفون بالدعم عن بعد".

    وأضاف المصدر، أن الممثلين الواضح حضورهم حتى الآن هم من: " فيلق الشام، جيش الإسلام، فرقة السلطان مراد، لواء شهداء الإسلام/داريا، وتجمع فاستقم، والجبهة الشامية، وغرفة عمليات حلب إضافة إلى تقنيين اثنين".

    يشار إلى أن "فيلق الشام"، أعلن في 26 نيسان/ أبريل 2015، إلى جانب جماعات أخرى مقرها حلب، إنشاء غرفة عمليات "فتح حلب" المشتركة، بينما "جيش الإسلام" هو عبارة عن اندماج أكثر من 55 لواء وفصيلا مسلحا من "الجيش الحر"، وفي 29 أيلول/ سبتمبر 2013 أعلن عن توحّد عشرات الألوية والفصائل في كيان "جيش الإسلام" الذي كان يعد حينها أكبر تشكيل عسكري معارض.

    وتعتبر فرقة "السلطان مراد" — الفئة الأكثر بروزا من بين كتائب تركمان سوريا، بينما تم إعلان لواء "شهداء الإسلام داريا" في 2013 نتيجة لزيادة أعداد المقاتلين والخبرات العسكرية المكتسبة وتدريب عناصر جديدة في المدينة.

    وأعلن تجمع "فاستقم"، عام 2015 عن تشكيل غرفة عمليات "فتح حلب" المشتركة التي تضم الجماعة إلى جانب 13 من أكبر الفصائل في حلب.

    وتعتبر "الجبهة الشامية" — اتحاد أكبر الفصائل المسلحة في شمال سوريا في حلب [ كتائب نور الدين الزنكي, جيش المجاهدين, الجبهة الإسلامية, تجمع فاستقم كما أمرت, جبهة الأصالة والتنمية, أحرار الشام, صقور الشام, حركة حزم, ومئات الجماعات المسلحة الأخرى] فيما تضم غرفة عمليات حلب، وهي غرفة عمليات مشتركة فصائل معارضة سورية تعمل في حلب وسوريا أعلن إنشاؤها في 2015.

    انظر أيضا:

    بعض فصائل المعارضة يوقع على نتائج اجتماع أنقرة و"أحرار الشام" يتحفظ
    ارتفاع حصيلة قتلى مسلحي "أحرار الشام" في ريف حلب إلى 50 قتيلا
    بوشكوف حول موقف "أحرار الشام": اللعبة القذرة حول سوريا لم تنته بعد
    "النصرة" و"أحرار الشام" و"الزنكي" وغيرها تفجر مقراتها شرقي حلب
    جماعة "أحرار الشام" قصفت حي صلاح الدين في حلب
    الكلمات الدلالية:
    تحفظ, حركة أحرار الشام, أستانا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook