21:48 12 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    سجن غوانتانامو الأمريكي في كوبا

    عودة سجين سعودي سابق من معتقل غوانتانامو إلى بلاده

    © AP Photo/ Ben Fox, File
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    صرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية، بأنه في إطار الجهود الرامية لاستعادة السعوديين الموقوفين خارج المملكة، تمت "استعادة" المواطن جبران بن سعد بن وازع القحطاني من معتقل خليج غوانتانامو، ووصوله إلى المملكة، مساء يوم الخميس.

    القاهرة- سبوتنيك

    وقال المتحدث، بحسب قناة "الإخبارية" السعودية، إنه تم إبلاغ ذوي المواطن بوصوله، وترتيب وتوفير جميع التسهيلات للاتقاء بهم.

    وأوضح المتحدث الأمني أنه سيتم إخضاع الشخص المذكور للأنظمة المتبعة في المملكة العربية السعودية، التي تشمل استفادته من برامج مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية.

    وكانت السلطات السعودية سمحت في الـ 5 من الشهر الجاري، بدخول 4 يمنيين معتقلين سابقين في غوانتانامو، وذلك نظراً للظروف الحالية التي يمر بها اليمن، واستجابة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، باستضافة 9 مواطنين يمنيين من الموقوفين السابقين في المعتقل المذكور.

    وبدأت الولايات المتحدة باستخدام المعتقل، الواقع في خليج غوانتانامو في شمال جزيرة كوبا، في العام 2002. وأودعت فيه من أسمتهم "مقاتلين غير شرعيين"، تم اعتقالهم في أفغانستان أثناء الحرب الأمريكية على حركة "طالبان" الأفغانية وتنظيم "القاعدة" الإرهابي.

    ولا ينطبق علي المعتقل أي من قوانين حقوق الإنسان، الأمر الذي جعل منظمة العفو الدولية ("أمنستي انترناشيونال")، تصفه بأنه يمثل "همجية هذا العصر"، حيث تنمحي فيه جميع القيم الإنسانية، وتتم معاملة المعتقلين بقساوة شديدة، مما أدى إلى احتجاج بعض المنظمات الحقوقية الدولية، والتي طالبت بوقف حد لهذه المعاناة وإغلاق المعتقل بشكل تام.

    وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وعد في مستهل رئاسته الأولى للولايات المتحدة، قبل ثماني سنوات تقريباً، بإغلاق المعتقل، إلا أن شيئاً من هذا القبيل لم يتحقق.

    انظر أيضا:

    البيت الأبيض: أوباما سينفذ وعده بإغلاق غوانتانامو
    البنتاغون قدم اليوم إلى الكونغرس خطة لإغلاق معتقل غوانتانامو
    إدارة أوباما توافق على نقل 17 معتقلا آخر من غوانتانامو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية اليوم, المملكة العربية السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik