09:25 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية

    الرئاسة الفلسطينية: لا سلام دون إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967

    © AFP 2017/ ABBAS MOMANI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكدت الرئاسة الفلسطينية مجددا، أنه لا سلام أو استقرار سيتحقق في المنطقة من دون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967.

    الضفة الغربية-سبوتنيك.
    وشدّدت الرئاسة الفلسطينية، في بيان صادر عن الناطق باسمها نبيل أبو ردينة، اليوم الجمعة، على أن "أي قرار إسرائيلي بشأن ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" نعتبره تصعيدا خطيرا ومرفوضا".

    وأضاف "هذه الخطوة ستنهي أي علاقة بأي مسيرة سلمية خاصة إذا ما ترافق ذلك مع الحديث على نقل السفارة الأميركية إلى القدس، محذرا من أن أي إجراءات مخالفة لقرارات الشرعية الدولية، خاصة قرار مجلس الأمن الأخير الذي اعتبر أن الاستيطان غير شرعي في كافة الأراضي المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية سيؤدي إلى مرحلة جديدة لا يمكن السيطرة عليها".

    وشدد أبو ردينة على أن تجاوز إسرائيل لهذا الخط الأحمر سيؤدي إلى جعل كافة الخطوط الحمراء في مهب الريح.

    يذكر، أن مجلس الأمن الدولي قد تبنى، يوم 23 كانون الأول/ديسمبر 2016، قراراً بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

    وفي خطوة نادرة، أدى امتناع واشنطن إلى تبني القرار الذي أيده 14 عضوا في المجلس من أصل 15.

    ويدعو القرار إسرائيل إلى "وقف فوري وتام لكل أنشطة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية"، إذ يعتبر أن هذه المستوطنات غير شرعية في نظر القانون الدولي سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أو لا، وتعرض للخطر حل الدولتين".

    والجدير بالذكر، أن الولايات المتحدة لأول مرة لم تستخدم حق الفيتو في مجلس الأمن أثناء التصويت على مشروع قرار ضد الاستيطان الإسرائيلي.

    وانتقد ترامب والجمهوريون في الكونغرس موقف إدارة أوباما في هذا الشأن.

    انظر أيضا:

    الرئيس الفلسطيني يدعو العالم للاعتراف بدولة فلسطين
    ما هو شرط فلسطين لاستئناف المفاوضات
    روسيا تنتظر من فلسطين وإسرائيل اقتراحا حول إجراء لقاء بين عباس ونتنياهو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل, أخبار فلسطين, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik