Widgets Magazine
06:25 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    أستانا

    هل تنجح أستانا في الوصول بالأزمة السورية إلى جنيف؟

    © Sputnik . Sergey Pyatakov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح المحلل السياسي وأستاذ العلاقات الدولية بجامعة دمشق بسام أبو عبدالله في حديثه لـ"سبوتنيك" حول مباحثات أستانا المرتقبة.

    وقال: أعتقد أنه من الواضح أن الأمم المتحدة ستحضر وواضح أن المطلوب حضور الولايات المتحدة الأمريكية برغم المعارضة الإيرانية لذلك وقد يكون ذلك جزءا من توزيع الأدوار فإيران تنظر للولايات المتحدة الأمريكية على أنها طرف داعم وأساسي للإرهاب والحرب على سوريا وبالتالي تنظر إلى مشاركتها على أنها لا يمكن أن تكون جزءا من الحل، في كل الأحوال تبقى وجهة نظر إيران كطرف ضامن مثلها مثل روسيا وتركيا. لكن من الواضح أن هناك مباحثات تفصيلية جرت في أنقرة للتحضير لأستانا.

    وأشار أبو عبدالله إلى أن البوابة التي قد يطرحها الوفد السوري هي بوابة مكافحة الإرهاب وهي البوابة الأساسية لأي حل سياسي، بمعنى قبول كل المجموعات التي قبلت بحل سياسي في مرحلة ما بمكافحة الإرهاب وفصل نفسها عن "داعش" و"جبهة النصرة"، إضافة إلى أن القبول بالحل السياسي يعني فيما يعنيه بشكل أو بآخر القبول بعلمانية الدولة السورية والقبول بالحلول الديمقراطية ورمي السلاح في النهاية لأنه لا يمكن لأي قوة مسلحة أن تتحدث عن حل سياسي في ضوء وجودها كميليشيات مسلحة.

    وأعرب أبو عبدالله عن رؤيته بأن الأمور تسير في اتجاه التمهيد لجنيف وروسيا تدعم بكل جهدها لإنجاح محادثات أستانا التي تهدف في الأساس إلى تثبيت وقف إطلاق النار وتوحيد الجهود من أجل محاربة "داعش" و"النصرة"، والرئيس السوري بشار الأسد أعلن بوضوح أن كل شيء قابل للنقاش ولكن في إطار الدستور السوري لأن القضية ليست بين الحكومة السورية والمعارضة ولكن القضية هي حق الشعب السوري في أن يحدد مستقبل سوريا.

    وأكد أبو عبدالله أن ما يدعم مفاوضات أستانا هو اختلاف الأجواء الدولية مثل وصول ترامب لسدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية والتحولات الحاصلة في مواقف الدول وانكشاف الكثير من أبواق الحرب الإجرامية على سوريا وعلى الشعب السوري.

    واستبعد أبو عبدالله نظرية تنظيم تقسيم سوريا إلى ثلاث مناطق نفوذ تتقاسمها روسيا وتركيا وإيران لأن كل الأطراف تعمل على وحدة الدولة السورية وكل الدعم الروسي كان واضحا بأن هدفه هو تقوية سوريا وإيران متواجدة بطلب من الحكومة الشرعية السورية لحين استقرار الأوضاع فقط.

    انظر أيضا:

    أهم النقاط التي ستطرحها الفصائل المسلحة في لقاء أستانا
    دي ميستورا سيحضر لقاء أستانا
    برلماني سوري: تواجد العسكريين في أستانا سيفضي لوقف النار
    الكلمات الدلالية:
    مؤتمر أستانا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik